1.10

1.10


يوم الخميس

تكوين٤٢ :٨

8 وعرف يوسف اخوته . واما هم فلم يعرفوه .

تأمل
هل أنا أدرك وأميز اللة؟ هل أقدر اعماله في حياتي؟ نحن نعيش في زمن يستفحل فيه الأحباط، وجيلنا هذا لم يعد يدرك ألا الأشياء الملموسة، نحتاج دائماً لمن يذكرنا أن يد اللة هي التي تحفظنا وحتي وقتها قد نشك في هذا. هذه هي طبيعتنا البشرية دائماً نحاول أن نقيم الأشياء حسب المفهوم السائد والواضح ولكن علينا أن نقاوم هذا الفكر ، علينا أن نفهم أنه ليس لنا قوة ولا قدرة بدون اللة فلا يمكننا أن نتمتع بوعوده بدون أن نومن به

سوال
ما هو هدف اللة الاساسي بالنسبة لك ؟ ألى أين يريدك أن تسال في النهاية؟ (جاوب بشكل شخصي وليس اجابة عامة 

اهدينا يا رب الى ملكوتك ، نحن ضللنا يا رب واصبحناً نعتمد على أشياء فانية ستزول وتزول معها امالنا ، أنت وحدك قدر أن تخلصنا وتنجينا يا الهنا . الصالح