1.30

1.30

يوم الأربعاء

افسس ١: ١٧-٢٣ ،٢ : ٤-٧

17 كي يعطيكم اله ربنا يسوع المسيح ابو المجد روح الحكمة والاعلان في معرفته18 مستنيرة عيون اذهانكم لتعلموا ما هو رجاء دعوته وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين19 وما هي عظمة قدرته الفائقة نحونا نحن المؤمنين حسب عمل شدة قوته20 الذي عمله في المسيح اذ اقامه من الاموات واجلسه عن يمينه في السماويات21 فوق كل رياسة وسلطان وقوة وسيادة وكل اسم يسمى ليس في هذا الدهر فقط بل في المستقبل ايضا22 واخضع كل شيء تحت قدميه واياه جعل راسا فوق كل شيء للكنيسة23 التي هي جسده ملء الذي يملأ الكل في الكل.

4 الله الذي هو غني في الرحمة من اجل محبته الكثيرة التي احبنا بها5 ونحن اموات بالخطايا احيانا مع المسيح.بالنعمة انتم مخلّصون.6 واقامنا معه واجلسنا معه في السماويات في المسيح يسوع7 ليظهر في الدهور الآتية غنى نعمته الفائق باللطف علينا في المسيح يسوع.

تأمل 

أن عمل الروح القدس على تطهير قلبي واعادة تشكيله أمراً مولماً وقد أحاول التملص أو الأقلاع عنه لكن أللة لن يتركني أجهد دون أن يرسل لي ما يحفزني ، وفي هذه الأثناء يبدأ الروح القدس أن يكشف لي جمال طبيعة أبويا السماوي ، وبالرغم من الألم الذي أعاني منه ألا أن اشتاق أن أتذوق حلاوة محبة اللة لي وأن أري قوته تقهركل ضعافاتي.سوالتأمل في الأيات السابقة ولاحظ صفات وخصائص اللة وأعماله . هل فعلاً أنا أومن بعظمة طبيعة المسيح وبانها كافية تدفعني لتحمل كل الصعاب التي أمر بها ؟صلاةربي يسوع الحبيب . يا لك من أله عظيم، محبتك لي تفوق حد التصور أو التمني، أعلم يا رب أن كل صعابي تهون اذا ما ثبت عيني علي بهاء مجدك ، أسألك يا رب أن تستمر في أن تكشف لي جمال طبيعتك كي ما ستطيع أن اى اشتاق أليك دائماً. أمين

في مثل هذا اليوم من سنة 355 م تنيح القديس العظيم كوكب البرية الانبا انطونيوس ، عندما سمع أنبا انطونيوس رسالة أللة له بان يذهب ويبيع كل أمواله ويتبعه ذهب بالفعل وترك العالمواتخذ له مكانا خارجمدينته لمدة ١٧ عاماًبعد ذلك توحد في البرية لمدة ٢٠ عاما والتي كانت من أصعب فترات حياته حيث واجه الكثير من الحروب الروحية والتي ساهمت في إظهار محبته النارية لله، فقد كان الأنبا انطونيوس على استعداد أن يتحمل أي شيءكيينولملكوتالله،كانالأنبا انطونيوس أيضاً أول من أسس نظام الرهبنة والتوحد في الصحراء، وبعد جهاد طويل بدأ أن يتتلمذ على يديه الكثير من الرهبان ، ومن تعالميه لتلاميذه " ابنائي الاحباء اطلبوا روح أللة الناري باستقامةلكن أولاً قدموا حياة الرهبنة " بركة صلاته تقون معنا أمين