الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الثالث , اليوم ١ - الأحد - ٢٦ يوليو

الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الثالث , اليوم ١ - الأحد - ٢٦ يوليو

  

معجزة إشباع الجموع(٥٠٠٠نفس) هي المعجزه الوحيده التي ذكرت فالأربعة أناجيل. إنها معجزة إشباع احتياجات الكثيرين بشتى أعماقهم وأنواعهم. فهلم يا نفسي الجائعه...إذهبي للرب وإمتلئي إلى العمق بماء الحياه الذي يروي إلى الأبد.

 

ما هي إحتياجاتك الشخصية في الوقت الحالي في هذه السنه وفي  هذه المرحلة الحاليه في حياتك؟

 

يا ربي يسوع،
كم أنت حنون؟! من غيرك يستطيع أن يسد إحتياجاتي؟ لقد حاولت أن اشبع من مصادر أخرى ولكنها لم تشبعنى أبدا، بل تصيرني دائما جائعا بائسا حزينا. لا يفهم أحد إحتياجاتي إلا الذي خلقني. أنا في حاجه شديده إليك، إليك أنت وحدك. آمين

 

العشية

مزمور العشية

مزامير 52 : 9,8

9   أحمدك إلى الدهر لأنك فعلت ، وأنتظر اسمك فإنه صالح قدام أتقيائك
8   أما أنا فمثل زيتونة خضراء في بيت الله . توكلت على رحمة الله إلى الدهر والأبد


إنجيل العشية

لوقا 14 : 7 - 15

الفصل 14
7   وقال للمدعوين مثلا ، وهو يلاحظ كيف اختاروا المتكآت الأولى قائلا لهم
8   متى دعيت من أحد إلى عرس فلا تتكئ في المتكإ الأول ، لعل أكرم منك يكون قد دعي منه
9   فيأتي الذي دعاك وإياه ويقول لك :
أعط مكانا لهذا . فحينئذ تبتدئ بخجل تأخذ الموضع الأخير
10   بل متى دعيت فاذهب واتكئ في الموضع الأخير ، حتى إذا جاء الذي دعاك يقول لك :
يا صديق ، ارتفع إلى فوق . حينئذ يكون لك مجد أمام المتكئين معك
11   لأن كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع
12   وقال أيضا للذي دعاه :
إذا صنعت غداء أو عشاء فلا تدع أصدقاءك ولا إخوتك ولا أقرباءك ولا الجيران الأغنياء ، لئلا يدعوك هم أيضا ، فتكون لك مكافاة
13   بل إذا صنعت ضيافة فادع :
المساكين ، الجدع ، العرج ، العمي
14   فيكون لك الطوبى إذ ليس لهم حتى يكافوك ، لأنك تكافى في قيامة الأبرار
15   فلما سمع ذلك واحد من المتكئين قال له :
طوبى لمن يأكل خبزا في ملكوت الله


باكر

مزمو باكر

مزامير 135: 1 - 2

سَبِّحُوا اسْمَ الرَّبِّ. سَبِّحُوا يَا عَبِيدَ الرَّبِّ 2 الْوَاقِفِينَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ فِي دِيَارِ بَيْتِ إِلَهِنَا.

 

إنجيل باكر

لوقا 24 : 1 - 12

1   ثم في أول الأسبوع ، أول الفجر ، أتين إلى القبر حاملات الحنوط الذي أعددنه ، ومعهن أناس
2   فوجدن الحجر مدحرجا عن القبر
3   فدخلن ولم يجدن جسد الرب يسوع
4   وفيما هن محتارات في ذلك ، إذا رجلان وقفا بهن بثياب براقة
5   وإذ كن خائفات ومنكسات وجوههن إلى الأرض ، قالا لهن :
لماذا تطلبن الحي بين الأموات
6   ليس هو ههنا ، لكنه قام اذكرن كيف كلمكن وهو بعد في الجليل
7   قائلا :
إنه ينبغي أن يسلم ابن الإنسان في أيدي أناس خطاة ، ويصلب ، وفي اليوم الثالث يقوم
8   فتذكرن كلامه
9   ورجعن من القبر ، وأخبرن الأحد عشر وجميع الباقين بهذا كله
10   وكانت مريم المجدلية ويونا ومريم أم يعقوب والباقيات معهن ، اللواتي قلن هذا للرسل
11   فتراءى كلامهن لهم كالهذيان ولم يصدقوهن
12   فقام بطرس وركض إلى القبر ، فانحنى ونظر الأكفان موضوعة وحدها ، فمضى متعجبا في نفسه مما كان

 

قراءات القداس

البولس

1 تيموثاوس 6 : 3 - 16

3   إن كان أحد يعلم تعليما آخر ، ولا يوافق كلمات ربنا يسوع المسيح الصحيحة ، والتعليم الذي هو حسب التقوى

4   فقد تصلف ، وهو لا يفهم شيئا ، بل هو متعلل بمباحثات ومماحكات الكلام ، التي منها يحصل الحسد والخصام والافتراء والظنون الردية
5   ومنازعات أناس فاسدي الذهن وعادمي الحق ، يظنون أن التقوى تجارة . تجنب مثل هؤلاء
6   وأما التقوى مع القناعة فهي تجارة عظيمة
7   لأننا لم ندخل العالم بشيء ، وواضح أننا لا نقدر أن نخرج منه بشيء
8   فإن كان لنا قوت وكسوة ، فلنكتف بهما
9   وأما الذين يريدون أن يكونوا أغنياء ، فيسقطون في تجربة وفخ وشهوات كثيرة غبية ومضرة ، تغرق الناس في العطب والهلاك
10   لأن محبة المال أصل لكل الشرور ، الذي إذ ابتغاه قوم ضلوا عن الإيمان ، وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة
11   وأما أنت يا إنسان الله فاهرب من هذا ، واتبع البر والتقوى والإيمان والمحبة والصبر والوداعة
12   جاهد جهاد الإيمان الحسن ، وأمسك بالحياة الأبدية التي إليها دعيت أيضا ، واعترفت الاعتراف الحسن أمام شهود كثيرين
13   أوصيك أمام الله الذي يحيي الكل ، والمسيح يسوع الذي شهد لدى بيلاطس البنطي بالاعتراف الحسن
14   أن تحفظ الوصية بلا دنس ولا لوم إلى ظهور ربنا يسوع المسيح
15   الذي سيبينه في أوقاته المبارك العزيز الوحيد :
ملك الملوك ورب الأرباب
16   الذي وحده له عدم الموت ، ساكنا في نور لا يدنى منه ، الذي لم يره أحد من الناس ولا يقدر أن يراه ، الذي له الكرامة والقدرة الأبدية . آمين

 

الكاثوليكون

يعقوب 3 : 1 - 12
1   لا تكونوا معلمين كثيرين يا إخوتي ، عالمين أننا نأخذ دينونة أعظم
2   لأننا في أشياء كثيرة نعثر جميعنا . إن كان أحد لا يعثر في الكلام فذاك رجل كامل ، قادر أن يلجم كل الجسد أيضا
3   هوذا الخيل ، نضع اللجم في أفواهها لكي تطاوعنا ، فندير جسمها كله
4   هوذا السفن أيضا ، وهي عظيمة بهذا المقدار ، وتسوقها رياح عاصفة ، تديرها دفة صغيرة جدا إلى حيثما شاء قصد المدير
5   هكذا اللسان أيضا ، هو عضو صغير ويفتخر متعظما . هوذا نار قليلة ، أي وقود تحرق
6   فاللسان نار عالم الإثم . هكذا جعل في أعضائنا اللسان ، الذي يدنس الجسم كله ، ويضرم دائرة الكون ، ويضرم من جهنم
7   لأن كل طبع للوحوش والطيور والزحافات والبحريات يذلل ، وقد تذلل للطبع البشري
8   وأما اللسان ، فلا يستطيع أحد من الناس أن يذلله . هو شر لا يضبط ، مملو سما مميتا
9   به نبارك الله الآب ، وبه نلعن الناس الذين قد تكونوا على شبه الله
10   من الفم الواحد تخرج بركة ولعنة لا يصلح يا إخوتي أن تكون هذه الأمور هكذا
11   ألعل ينبوعا ينبع من نفس عين واحدة العذب والمر
12   هل تقدر يا إخوتي تينة أن تصنع زيتونا ، أو كرمة تينا ؟ ولا كذلك ينبوع يصنع ماء مالحا وعذبا

 

أعمال الرسل

اعمال 18 : 12 - 23

12   ولما كان غاليون يتولى أخائية ، قام اليهود بنفس واحدة على بولس ، وأتوا به إلى كرسي الولاية
13   قائلين :
إن هذا يستميل الناس أن يعبدوا الله بخلاف الناموس
14   وإذ كان بولس مزمعا أن يفتح فاه قال غاليون لليهود :
لو كان ظلما أو خبثا رديا أيها اليهود ، لكنت بالحق قد احتملتكم
15   ولكن إذا كان مسألة عن :
كلمة ، وأسماء ، وناموسكم ، فتبصرون أنتم . لأني لست أشاء أن أكون قاضيا لهذه الأمور
16   فطردهم من الكرسي
17   فأخذ جميع اليونانيين سوستانيس رئيس المجمع ، وضربوه قدام الكرسي ، ولم يهم غاليون شيء من ذلك
18   وأما بولس فلبث أيضا أياما كثيرة ، ثم ودع الإخوة وسافر في البحر إلى سورية ، ومعه بريسكلا وأكيلا ، بعدما حلق رأسه في كنخريا لأنه كان عليه نذر
19   فأقبل إلى أفسس وتركهما هناك . وأما هو فدخل المجمع وحاج اليهود
20   وإذ كانوا يطلبون أن يمكث عندهم زمانا أطول لم يجب
21   بل ودعهم قائلا :
ينبغي على كل حال أن أعمل العيد القادم في أورشليم . ولكن سأرجع إليكم أيضا إن شاء الله . فأقلع من أفسس
22   ولما نزل في قيصرية صعد وسلم على الكنيسة ، ثم انحدر إلى أنطاكية
23   وبعدما صرف زمانا خرج واجتاز بالتتابع في كورة غلاطية وفريجية يشدد جميع التلاميذ

 

السنكسار

1731 , أبيب , 19

استشهاد القديس بطلان الطبيب ومن معه

استشهاد القديس أنبا بضابا ورفيقيه

نياحة البابا يوأنس العاشر البطريرك أل 85


القداس الإلهي

مزمور القداس

مزامير 145 : 17 - 18

17   الرب بار في كل طرقه ، ورحيم في كل أعماله
18   الرب قريب لكل الذين يدعونه ، الذين يدعونه بالحق

 

انجيل القداس
لوقا 9 : 10-17
10 وَلَمَّا رَجَعَ الرُّسُلُ أَخْبَرُوهُ بِجَمِيعِ مَا فَعَلُوا فَأَخَذَهُمْ وَانْصَرَفَ مُنْفَرِداً إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ لِمَدِينَةٍ تُسَمَّى بَيْتَ صَيْدَا. 11 فَالْجُمُوعُ إِذْ عَلِمُوا تَبِعُوهُ فَقَبِلَهُمْ وَكَلَّمَهُمْ عَنْ مَلَكُوتِ اللهِ وَالْمُحْتَاجُونَ إِلَى الشِّفَاءِ شَفَاهُمْ. 12 فَابْتَدَأَ النَّهَارُ يَمِيلُ. فَتَقَدَّمَ الاِثْنَا عَشَرَ وَقَالُوا لَهُ: «اصْرِفِ الْجَمْعَ لِيَذْهَبُوا إِلَى الْقُرَى وَالضِّيَاعِ حَوَالَيْنَا فَيَبِيتُوا وَيَجِدُوا طَعَاماً لأَنَّنَا هَهُنَا فِي مَوْضِعٍ خَلاَءٍ». 13 فَقَالَ لَهُمْ: «أَعْطُوهُمْ أَنْتُمْ لِيَأْكُلُوا». فَقَالُوا: «لَيْسَ عِنْدَنَا أَكْثَرُ مِنْ خَمْسَةِ أَرْغِفَةٍ وَسَمَكَتَيْنِ إِلاَّ أَنْ نَذْهَبَ وَنَبْتَاعَ طَعَاماً لِهَذَا الشَّعْبِ كُلِّهِ». 14 لأَنَّهُمْ كَانُوا نَحْوَ خَمْسَةِ آلاَفِ رَجُلٍ. فَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «أَتْكِئُوهُمْ فِرَقاً خَمْسِينَ خَمْسِينَ». 15 فَفَعَلُوا هَكَذَا وَأَتْكَأُوا الْجَمِيعَ. 16 فَأَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَهُنَّ ثُمَّ كَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ لِيُقَدِّمُوا لِلْجَمْعِ. 17 فَأَكَلُوا وَشَبِعُوا جَمِيعاً. ثُمَّ رُفِعَ مَا فَضَلَ عَنْهُمْ مِنَ الْكِسَرِ: اثْنَتَا عَشْرَةَ قُفَّةً.