الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الثالث , اليوم ٤ - الأربعاء - ٢٩ يوليو

الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الثالث , اليوم ٤ - الأربعاء - ٢٩ يوليو

 

إنجيل يوحنا
4 : 1 - 6
1. فَلَمَّا عَلِمَ الرَّبُّ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ سَمِعُوا أَنَّ يَسُوعَ يُصَيِّرُ وَيُعَمِّدُ تلاَمِيذَ أَكْثَرَ مِنْ يُوحَنَّا -
2. مَعَ أَنَّ يَسُوعَ نَفْسَهُ لَمْ يَكُنْ يُعَمِّدُ بَلْ تلاَمِيذُهُ -
3. تَرَكَ الْيَهُودِيَّةَ وَمَضَى أَيْضاً إِلَى الْجَلِيلِ.
4. وَكَانَ لاَ بُدَّ لَهُ أَنْ يَجْتَازَ السَّامِرَةَ.
5. فَأَتَى إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ السَّامِرَةِ يُقَالُ لَهَا سُوخَارُ بِقُرْبِ الضَّيْعَةِ الَّتِي وَهَبَهَا يَعْقُوبُ لِيُوسُفَ ابْنِهِ.
6. وَكَانَتْ هُنَاكَ بِئْرُ يَعْقُوبَ. فَإِذْ كَانَ يَسُوعُ قَدْ تَعِبَ مِنَ السَّفَرِ جَلَسَ هَكَذَا عَلَى الْبِئْرِ وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ.


قي يوم مشمس و حار جدا ، في منتصف اليوم ، مشى يسوع طريق طويل ليقابل المرأه السامريه. و بعد هذه المقابلة تغيرت حياتها و صارت ليس كسابق عهدها و أصبحت مبشره عظيمه و صارت قديسه في كنيستنا. لقد أحضرت المدينه بأكملها للرب!


فكما ارسل الله الأب ابنه الوحيد لنا ليخلصنا . فربنا يسوع أيضا يرسلنا لنجلب الآخرين اليه. هل أنت تغتنم هذه الفرصه؟ كيف؟ و ان لم تكن فما الذي يعوقك؟


ربي يسوع

انت مخلص روحي. انت ترسلني كل يوم لأجلب كل نفس إليك لترتاح و ترتوي من الماء الحي . علمني يا إلهي كيف اعمل مثلك  و ان امشي الميل الزياده لأقابل الأخرين المحتاجون الي سماع كلمتك و اكون لست قلقا على نفسي بل اكون بالكمال مكرسا للعمل في ملكوتك. آمين .