- 8:5 خرج الزارع (السيد نفسه) ليزرع زرعه - لوقا

- 8:5 خرج الزارع (السيد نفسه) ليزرع زرعه - لوقا

 

  سفر إرميا
17:7-10
7. مُبَارَكٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ وَكَانَ الرَّبُّ مُتَّكَلَهُ
8. فَإِنَّهُ يَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عَلَى مِيَاهٍ وَعَلَى نَهْرٍ تَمُدُّ أُصُولَهَا وَلاَ تَرَى إِذَا جَاءَ الْحَرُّ وَيَكُونُ وَرَقُهَا أَخْضَرَ وَفِي سَنَةِ الْقَحْطِ لاَ تَخَافُ وَلاَ تَكُفُّ عَنِ الإِثْمَارِ.
9. [اَلْقَلْبُ أَخْدَعُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ نَجِيسٌ مَنْ يَعْرِفُهُ!
10. أَنَا الرَّبُّ فَاحِصُ الْقَلْبِ مُخْتَبِرُ الْكُلَى لأُعْطِيَ كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ طُرُقِهِ حَسَبَ ثَمَرِ أَعْمَالِهِ

 

 

كم صعباً أن يفحص الواحد قلبه ؟ فالظلمة التي في قلوبنا تعمينا عن رؤية حال قلوبنا الحقيقي . أو بعبارة أخري ، فحصنا لقلوبنا قد يكون متحيزاً وغيرعادلاً يتماشى مع معايير هذا العالم وهذا بسبب معرفتنا  وأستنارتنا المحدودة ولذلك من الرائع أن نعرف أن الله يرغب في فحص قلوبنا لنا ، والأفضل من هذا ، ليس علينا ألا أن نطلب منه بإستمرار وهو سيعمل كل شيء بطريقة عجائبية ، أنه وعد لابد لنا أن نؤمن به  بكل قلوبنا خاصة في أوقات الحروب الروحية. في الواقع قد يسحب الله النعمة من مصادر معينة ( الخدمة ، أو اشخاص معينين) تتأخذ كثيراً من اهتمامنا بعيداً عنه كي نتعلم أن نستمد نعمتنا منه هو وحده. ومن ثم لاداعي أن نقلق لكن علينا أن ننتظر أن يكمل عمله فينا بصبر.

 

خذ بعضاً من الوقت وتأمل في هذه الفقرة ؟ هل تري نفسك كشجرة قوية ؟ وكيف تختبر تعزية الله ومعونته ومكافأته ؟


 

ربي الحبيب،

كم أنت عظيم ، تعرف ضعفي ولكنك لاتيأس مني أبداً . أشكرك لانك تعرف مقدما أني قلبي نجس وشرير وانني  حتي لا أدرك هذا، أرجوك يا رب ساعدني أن أخضع لك وأفتح قلبي لك لتفحصه ، وتطهره. اشكرك  يا رب على جزيل رحمتك ومحبتك لي أمين