الثلاثاء يناير ٢٧ - فترة أعياد الظهور الإلهي

الثلاثاء يناير ٢٧ - فترة أعياد الظهور الإلهي

   

إنجيل يوحنا
١٠ : ١- ٥
1. «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الَّذِي لاَ يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ إِلَى حَظِيرَةِ الْخِرَافِ بَلْ يَطْلَعُ مِنْ مَوْضِعٍ آخَرَ فَذَاكَ سَارِقٌ وَلِصٌّ.
2. وَأَمَّا الَّذِي يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ فَهُوَ رَاعِي الْخِرَافِ.
3. لِهَذَا يَفْتَحُ الْبَوَّابُ وَالْخِرَافُ تَسْمَعُ صَوْتَهُ فَيَدْعُو خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ بِأَسْمَاءٍ وَيُخْرِجُهَا.
4. وَمَتَى أَخْرَجَ خِرَافَهُ الْخَاصَّةَ يَذْهَبُ أَمَامَهَا وَالْخِرَافُ تَتْبَعُهُ لأَنَّهَا تَعْرِفُ صَوْتَهُ.
5. وَأَمَّا الْغَرِيبُ فلاَ تَتْبَعُهُ بَلْ تَهْرُبُ مِنْهُ لأَنَّهَا لاَ تَعْرِفُ صَوْتَ الْغُرَبَاءِ».

  

لقد أعلن لنا ربنا يسوع انه هو الباب، و هو مصدر الحمايه الذى يحفظ خرافه من الشرير. واجبى هو الطاعة العمياء التى من كل قلبى. الخراف تعرف صوت الراعى لأنهم يسمعوا و يفهموا كلامه ليس بعقولهم فقط بل بأعماق قلوبهم أيضاً. عندهم حساسيه لتوجيهات الروح. بهذا الإرشاد، خرافه لهم القدره على التمييز و تجنب الحيره التى تحاصرهم. الله يريد ان يقترب إلينا و يدخل فى علاقه عميقه معنا، نحن فقط نحتاج ان نترك اعتمادنا على أنفسنا ورائنا.

 

فى اي نواحيه من نواحى حياتى اشعر أننى فى سيطره كامله؟ هل هذه هى ناحيه متعلق بها و أتجنب وجود الله بها.

 

الهى ،

اعطينى الرغبه و القوه حتى اترك آرائى الخاصه وإرادتى. امنحنى الاستعداد ان أتبعك و اسمع صوتك، الصوت الذى يقود الى الشفاء و الخلاص