الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الخامس , اليوم ٥ - الخميس - ١٣ أغسطس

الفترة السابعه في السنة الكنسية : الشركة مع السمائين . الاسبوع الخامس , اليوم ٥ - الخميس - ١٣ أغسطس

 

 1:13-20 لوقا

13. فَقَالَ لَهُ الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَفْ يَا زَكَرِيَّا لأَنَّ طِلْبَتَكَ قَدْ سُمِعَتْ وَامْرَأَتُكَ أَلِيصَابَاتُ سَتَلِدُ لَكَ ابْناً وَتُسَمِّيهِ يُوحَنَّا.

14. وَيَكُونُ لَكَ فَرَحٌ وَابْتِهَاجٌ وَكَثِيرُونَ سَيَفْرَحُونَ بِوِلاَدَتِهِ

15. لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيماً أَمَامَ الرَّبِّ وَخَمْراً وَمُسْكِراً لاَ يَشْرَبُ وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

16. وَيَرُدُّ كَثِيرِينَ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الرَّبِّ إِلَهِهِمْ.

17. وَيَتَقَدَّمُ أَمَامَهُ بِرُوحِ إِيلِيَّا وَقُوَّتِهِ لِيَرُدَّ قُلُوبَ الآبَاءِ إِلَى الأَبْنَاءِ وَالْعُصَاةَ إِلَى فِكْرِ الأَبْرَارِ لِكَيْ يُهَيِّئَ لِلرَّبِّ شَعْباً مُسْتَعِدّاً».

18. فَقَالَ زَكَرِيَّا لِلْمَلاَكِ: «كَيْفَ أَعْلَمُ هَذَا لأَنِّي أَنَا شَيْخٌ وَامْرَأَتِي مُتَقَدِّمَةٌ فِي أَيَّامِهَا؟»

19. فَأَجَابَ الْمَلاَكُ: «أَنَا جِبْرَائِيلُ الْوَاقِفُ قُدَّامَ اللهِ وَأُرْسِلْتُ لأُكَلِّمَكَ وَأُبَشِّرَكَ بِهَذَا.

20. وَهَا أَنْتَ تَكُونُ صَامِتاً وَلاَ تَقْدِرُ أَنْ تَتَكَلَّمَ إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي يَكُونُ فِيهِ هَذَا لأَنَّكَ لَمْ تُصَدِّقْ كَلاَمِي الَّذِي سَيَتِمُّ فِي وَقْتِهِ».

 

اذا نظرنا لحياه زكريا الكاهن نجد انه كان يعمل كل ما هو صالح. لم يكن له طفل كما كان يريد ولكنه لم يزل كاهنا يخدم فى هيكل الرب. ومع ذلك لما جاء الوقت الذى اراد فيه الله ان يعطيه ابنا، كان ايمانه ضعيفاً. فى اوقات كثيره نكون مخدوعين بالفكر باننا نتحكم فى كل شئ. وهذه الكذبه تزيل بالكامل ايماننا بالله القوى.

 

ما هى الاوقات او الاشياء التى اجد نفسى متحكماً فيها بالكامل لدرجه انه يصعُب علىّ جداً ان أُسلم لله؟

 

ايها الأله القوى
انت قلت ان طرقك وافكارك تعلو جدا عن افكارى، ورغم ذلك لازلت اعتقد ان طرقى وافكارى افضل. انه لمن الصعب على جدا ان اثق فى طرقك وأُسلم لك بالكامل. أعطنى من نعمه الايمان التى سكبتها على السيده العذراء حتى استطيع ان اضع كل حياتى تحت قدميك. آمين