الفترة الثامنه في السنة الكنسية : أواخر الأيام و مجيء المسيح الثاني . الاسبوع الاول , اليوم ٧ - السبت - ٥ سبتمبر

الفترة الثامنه في السنة الكنسية : أواخر الأيام و مجيء المسيح الثاني . الاسبوع الاول , اليوم ٧ - السبت - ٥ سبتمبر

 

8:12-18 رسالة رومية

12. فَإِذاً أَيُّهَا الإِخْوَةُ نَحْنُ مَدْيُونُونَ لَيْسَ لِلْجَسَدِ لِنَعِيشَ حَسَبَ الْجَسَدِ.

13. لأَنَّهُ إِنْ عِشْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ فَسَتَمُوتُونَ وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ بِالرُّوحِ تُمِيتُونَ أَعْمَالَ الْجَسَدِ فَسَتَحْيَوْنَ.

14. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ فَأُولَئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ.

15. إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ أَيْضاً لِلْخَوْفِ بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَا الآبُ!».

16. اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضاً يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ.

17. فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَداً فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضاً وَرَثَةُ اللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ الْمَسِيحِ. إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَيْ نَتَمَجَّدَ أَيْضاً مَعَهُ.

18. فَإِنِّي أَحْسِبُ أَنَّ آلاَمَ الزَّمَانِ الْحَاضِرِ لاَ تُقَاسُ بِالْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُسْتَعْلَنَ فِينَا.

 

الكنيسه تعلمنا ان هناك بُعد آخر لحياتنا و هو البعد الأبدى. و هذا يعد ركيزة رجاء لنا. فكل الم او معاناة نمُر بها فى هذه الحياه سوف نعطى عنها مكافأه فى الحياة الأبديه. و كوننا نرث مع المسيح هو شئ اعظم مما نرجو او نفتكر لو فقط ندرك معناه و نضع فى قلوبنا ان نعرف الله و نتحد به.

 

هل تؤمن ان الله يعطيك هذا الميراث، ان ترث مع المسيح، عندما تسير فى طريقه؟ هل تؤمن انك سوف تكافأ عن كل جهادك ضد الجسد؟

 

ابى السماوي،

كم اشتاق ان يملأنى روحك القدوس! أشكرك لأنك حررتنى من العبوديه و اعطيتنى روح التبنى التى بها اصرخ إليك "يا أبانا الآب". أترجاك اعطينى الإيمان ان كل الجهاد و الالم يستحق الدموع و التعب لأنك جعلتنى استحق ان أكون ابن لك و وارث مع المسيح. أمين.