الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد . الاسبوع الاول , اليوم ٢ - الجمعة ٢٧ نوفمبر

الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد . الاسبوع الاول , اليوم ٢ - الجمعة ٢٧ نوفمبر

إِشَعْيَاءَ 12:2-4 

هُوَذَا ٱللهُ خَلَاصِي فَأَطْمَئِنُّ وَلَا أَرْتَعِبُ، لِأَنَّ يَاهَ يَهْوَهَ قُوَّتِي وَتَرْنِيمَتِي وَقَدْ صَارَ لِي خَلَاصًا». فَتَسْتَقُونَ مِيَاهًا بِفَرَحٍ مِنْ يَنَابِيعِ ٱلْخَلَاصِ. وَتَقُولُونَ فِي ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ: «ٱحْمَدُوا ٱلرَّبَّ. ٱدْعُوا بِٱسْمِهِ. عَرِّفُوا بَيْنَ ٱلشُّعُوبِ بِأَفْعَالِهِ. ذَكِّرُوا بِأَنَّ ٱسْمَهُ قَدْ تَعَالَى.

 

لقد دعاني الله لأشرب من آبار الحياه المجدده للخلاص و التقديس. و هي متاحه بسهوله في كل موسم من مواسم التقويم الألهي. ففي صوم الميلاد اجد نعمة مذهله من تجسد الكلمه الألهيه تقترب الى اعماق نفسي و ترغب في ايجاد مكان في داخلي. المفتاح لجذب هذه النعمه العجيبه هو ان اضع قلبي و روحي في المناخ الروحي لكل موسم و ان ادرك مدى جوعي الشديد و عطشي لهذه النعمه العظيمه.

 

لقد مررت عبر كثير من الصيامات و المواسم و لكن لم يحدث سوى تغيير طفيف في حياتي. كيف لي ان ادخل صوم الميلاد هذا بفهم جديد مختلف و بقلب مستعد؟

 

يا الله الكلمه المتجسد،

أمجد أسمك القدوس لأنك فتحت عيني على طرق قديسيك. أتوق لمقياس جديد لأخذ من نعمة تجسدك العجيب. و بهذا سأكون سالكا بحسب أرادتك و مستعدا لأجذبك يا أبن الله لتولد و تتوج كملك على قلبي و حياتي.
آمين