الفترة الثانيه في السنة الكنسية: فترة التجسد. الاسبوع الثالث, اليوم ٦ - الثلثاء - ١٥ ديسمبر

الفترة الثانيه في السنة الكنسية: فترة التجسد. الاسبوع الثالث, اليوم ٦ - الثلثاء - ١٥ ديسمبر

إِرْمِيَا 18:1-6 

ٱلْكَلَامُ ٱلَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا مِنْ قِبَلِ ٱلرَّبِّ قَائِلًا: «قُمِ ٱنْزِلْ إِلَى بَيْتِ ٱلْفَخَّارِيِّ وَهُنَاكَ أُسْمِعُكَ كَلَامِي». فَنَزَلْتُ إِلَى بَيْتِ ٱلْفَخَّارِيِّ، وَإِذَا هُوَ يَصْنَعُ عَمَلًا عَلَى ٱلدُّولَابِ. فَفَسَدَ ٱلْوِعَاءُ ٱلَّذِي كَانَ يَصْنَعُهُ مِنَ ٱلطِّينِ بِيَدِ ٱلْفَخَّارِيِّ، فَعَادَ وَعَمِلَهُ وِعَاءً آخَرَ كَمَا حَسُنَ فِي عَيْنَيِ ٱلْفَخَّارِيِّ أَنْ يَصْنَعَهُ. فَصَارَ إِلَيَّ كَلَامُ ٱلرَّبِّ قَائِلًا: «أَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَصْنَعَ بِكُمْ كَهَذَا ٱلْفَخَّارِيِّ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، يَقُولُ ٱلرَّبُّ؟ هُوَذَا كَٱلطِّينِ بِيَدِ ٱلْفَخَّارِيِّ أَنْتُمْ هَكَذَا بِيَدِي يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ.

 

الله صبور و متواضع جدا ألا أنني في بعض الأوقات أنسى كم هو مرتفعا جدا جدا عني في الفهم و الحدود. فأنا كالطين المذدرى مقارنة به. كم من مره نسيت هذا و قاومت عمله في حياتي و خاصة عندما يكون متعلقا عمله بألم. ومن المدهش في الأمر انه يعطينا حرية الأراده لمقاومة عمله. و لكني عندما اقاوم سأبقى كما أنا كالطين المذدرى. و لكن أذا خضعت لعمله كما الطين في يدي الفخاري سأجد أنه يستخدم ألامي ليحولني أكثر فأكثر الى صورة المسيح.

 

هل انت واعيا كم عاليه هي حكمة الله و بعيده عن الفهم كل طرقه، عندما تقترب منه؟ كيف هذا الوعي يؤثر على صلاتك و على موقفك من عمله في حياتك؟

 

أبي السماوي،

كم من مره قاومت عملك في حياتي او قبلته جزئيا؟ ساعدني الان ان ارى الطرق التي فيها اقاوم عملك في حياتي. أجعلني يارب ان اقدم توبه لك الان عن كل مره قاومت فيها عملك و ان أخضع ذاتي كاملة لك. يا ربي انا اعلم اني اقاوم كثيرا من الأشياء و بالأكثر هذه التي تجلب لي الألم و العار. و لكن حتى هذه الأشياء دعني أتركها في يديك دون طلب الفهم لأن طرقك يا الهي بعيدة جدا عن الفهم و الأستقساء. و ساعدني ان اجعل نفسي في يديك كالطين أيها الفخاري الأعظم. ساعدني يا ربي ان اكون متضعا الى هذا الحد حتى يكمل عملك في بالتمام.
آمين