الفترة الثانيه في السنة الكنسية: فترة التجسد. الاسبوع الرابع, اليوم ٢ - الجمعة - ١٨ ديسمبر

الفترة الثانيه في السنة الكنسية: فترة التجسد. الاسبوع الرابع, اليوم ٢ - الجمعة - ١٨ ديسمبر

 

فِيلِبِّي 3:7-11 

لَكِنْ مَا كَانَ لِي رِبْحًا، فَهَذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ ٱلْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، ٱلَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ ٱلْأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ ٱلْمَسِيحَ، وَأُوجَدَ فِيهِ، وَلَيْسَ لِي بِرِّي ٱلَّذِي مِنَ ٱلنَّامُوسِ، بَلِ ٱلَّذِي بِإِيمَانِ ٱلْمَسِيحِ، ٱلْبِرُّ ٱلَّذِي مِنَ ٱللهِ بِٱلْإِيمَانِ. لِأَعْرِفَهُ، وَقُوَّةَ قِيَامَتِهِ، وَشَرِكَةَ آلَامِهِ، مُتَشَبِّهًا بِمَوْتِهِ، لَعَلِّي أَبْلُغُ إِلَى قِيَامَةِ ٱلْأَمْوَاتِ.

 

حينما ارى الالم و العار باقيان في حياتي فلربما تكون هذه هي فرصتي لأختبار اذا ما كنت استطيع ان اقول كما قال القديس بولس. و إن لم يكن قلبي مستعدا بعد فربما فذلك يعود الى عدم اكتمال عمل الالم و العار في داخلي بعد. ها انا منجذبا لأغرائات هذا العالم و التي اظن ان فيها راحتي. و لكن ربما ما احتاج اليه هو ان اجعل هذا الالم و العار يميت هذا الأجزاء التي في داخلي و متعلقه بالعالم و هي عباره عن حب الذات و اغرائات هذا العالم الفاني و هو ما يعوق حبي للمسيح. في الحقيقه ان هذا الالم و العار يمكن ان ينتهي غدا و لكن دون ان احصل على فرصه الأستفاده منهما.

 

كيف يمكن لهذا الالم و العار الذي اختبره في حياتي ان يساعدني لأميت كل شهوه ارضيه في قلبي؟ أسأل الله ليكشف لك كيف يمكن ان يكون هذا.

 

ربي و الهي يسوع،

انت تخبرني ان احمل الصليب معك و انكر ذاتي لا ليضع نفسي للموت و لكن ليحميني من الموت و يعطيني الحياه. اعطني يا الهي حياتك في داخلي. لقد اختبرت ذات الذل و الألم و لذلك انا ايضا استطيع ان اتحمل هذا الألم و العار معك ايضا. ساعدني يا الهي ان اتحد بك في كل الم اختبره في حياتي لكي استطيع ان اختبر معنى العلاقه الحقيقيه بك و ان استطيع ان اختبر حياتك.
آمين