الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد. الاسبوع الخامس , اليوم - الخميس - ٢٤ ديسمبر

الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد. الاسبوع الخامس , اليوم - الخميس - ٢٤ ديسمبر

 

لُوقَا 2:11-14 

أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ ٱلْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱلرَّبُّ. وَهَذِهِ لَكُمُ ٱلْعَلَامَةُ: تَجِدُونَ طِفْلًا مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ». وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ ٱلْمَلَاكِ جُمْهُورٌ مِنَ ٱلْجُنْدِ ٱلسَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ ٱللهَ وَقَائِلِينَ: «ٱلْمَجْدُ لِلهِ فِي ٱلْأَعَالِي، وَعَلَى ٱلْأَرْضِ ٱلسَّلَامُ، وَبِالنَّاسِ ٱلْمَسَرَّةُ».

 

هذه كانت العلامه للسيد المسيح بأنه مضجعا في مذود و هذه العلامه لم تكن فقط للرعاه بل انها لنا ايضا. فهي علامة حب و رجاء. فهي علامة اعلان اتمام خلاصه لنا جميعا.

 

ماذا تعني لك شخصيا هذه العلامه بانه مقمطا مضجعا في مذود؟ و ما دورها العامل في حالتك الداخليه و في اعماقك؟

 

يا سيدتي القديسه مريم،
نحن نطلب شفاعتك عند الذي وولد منك و حملتيه بأكثر من طريقه. الذي حملتيه و هو نائم. الذي حفظ قلبك من كل بؤس و شقاء كاشفا عن رعايته لك. كاشفا لك و لنا جميعا ان رغبته العظمى هي ان ينقذنا، بطريقه اكثر الهاما. اسأليه ان يفتح قلوبنا لهذي الحقيقه و ان يجعلها تتمسك بكلمته.
آمين.