الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد. الاسبوع السادس , اليوم ٧ - الخميس - ٧ يناير

الفترة الثانيه في السنة الكنسية : فترة التجسد. الاسبوع السادس , اليوم ٧ - الخميس - ٧ يناير

 

"صار ينبوعاً لعدم الموت ولدت لنا عمانوئيل بغير زرع بشر ونقض فساد جنسنا" ثيؤطوكيه الخميس واطس – جزء آخر من القطعه الثالثه من تسبحه كيهك. هنا يعطينى الرب طبيعته السمائيه غير المائته بدلاً من طبيعتى الاصليه التى فسدت بسبب موت الخطيه.

 

لقد وُلد الملك وهاهو يأتى الان ليحل و يزداد ويملك مكانه الحقيقى  فى قلبك. ماهى المساحه التى تريد ان تعطيها له بقلبك لكى تسترد صورته الاصليه وتتبع طرقه؟

 

الهى
لقد تمنيت مراراً كثيره ان اكون المذود فى هذه الليله المجيده عندما انت وُلدت، ولكنى ادركت هذه السنه انك انت بذاتك تاتى الىَّ. سامحنى لان قلبى مازال غير مرتب وقذر تماماً مثل المذود. ولكن بالرغم من قذاره المذود وافقت ان تمكث فيه لفتره من الزمن. ارجوك تعال و حل فى هذا القلب القذر ايضاً، لانك انت الوحيد القادر ان تجعله نظيف ومرتب. آمين

 

العشية

مزمور العشية

مزامير 72 : 10

10 مُلُوكُ تَرْشِيشَ وَالْجَزَائِرِ يُرْسِلُونَ تَقْدِمَةً. مُلُوكُ شَبَا وَسَبَأٍ يُقَدِّمُونَ هَدِيَّةً


إنجيل العشية

لوقا 3 : 23 - 38

الفصل 3
23   ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة ، وهو على ما كان يظن ابن يوسف ، بن هالي
24   بن متثات ، بن لاوي ، بن ملكي ، بن ينا ، بن يوسف
25   بن متاثيا ، بن عاموص ، بن ناحوم ، بن حسلي ، بن نجاي
26   بن مآث ، بن متاثيا ، بن شمعي ، بن يوسف ، بن يهوذا
27   بن يوحنا ، بن ريسا ، بن زربابل ، بن شألتيئيل ، بن نيري
28   بن ملكي ، بن أدي ، بن قصم ، بن ألمودام ، بن عير
29   بن يوسي ، بن أليعازر ، بن يوريم ، بن متثات ، بن لاوي
30   بن شمعون ، بن يهوذا ، بن يوسف ، بن يونان ، بن ألياقيم
31   بن مليا ، بن مينان ، بن متاثا ، بن ناثان ، بن داود
32   بن يسى ، بن عوبيد ، بن بوعز ، بن سلمون ، بن نحشون
33   بن عميناداب ، بن أرام ، بن حصرون ، بن فارص ، بن يهوذا
34   بن يعقوب ، بن إسحاق ، بن إبراهيم ، بن تارح ، بن ناحور
35   بن سروج ، بن رعو ، بن فالج ، بن عابر ، بن شالح
36   بن قينان ، بن أرفكشاد ، بن سام ، بن نوح ، بن لامك
37   بن متوشالح ، بن أخنوخ ، بن يارد ، بن مهللئيل ، بن قينان
38   بن أنوش ، بن شيت ، بن آدم ، ابن الله


باكر

مزمو باكر

مزامير 72 : 15

15   ويعيش ويعطيه من ذهب شبا . ويصلي لأجله دائما . اليوم كله يباركه


إنجيل باكر

يوحنا 1 : 14 - 17

14   والكلمة صار جسدا وحل بيننا ، ورأينا مجده ، مجدا كما لوحيد من الآب ، مملوءا نعمة وحقا
15   يوحنا شهد له ونادى قائلا :
هذا هو الذي قلت عنه :
إن الذي يأتي بعدي صار قدامي ، لأنه كان قبلي
16   ومن ملئه نحن جميعا أخذنا ، ونعمة فوق نعمة
17   لأن الناموس بموسى أعطي ، أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا



قراءات القداس

البولس

عبرانيين 1 : 1 - 2 : 4

1   الله ، بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديما ، بأنواع وطرق كثيرة
2   كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ، الذي جعله وارثا لكل شيء ، الذي به أيضا عمل العالمين
3   الذي ، وهو بهاء مجده ، ورسم جوهره ، وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته ، بعد ما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا ، جلس في يمين العظمة في الأعالي
4   صائرا أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما أفضل منهم
5   لأنه لمن من الملائكة قال قط :
أنت ابني أنا اليوم ولدتك ؟ وأيضا :
أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا
6   وأيضا متى أدخل البكر إلى العالم يقول :
ولتسجد له كل ملائكة الله
7   وعن الملائكة يقول :
الصانع ملائكته رياحا وخدامه لهيب نار
8   وأما عن الابن :
كرسيك يا ألله إلى دهر الدهور . قضيب استقامة قضيب ملكك
9   أحببت البر وأبغضت الإثم . من أجل ذلك مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج أكثر من شركائك
10   وأنت يا رب في البدء أسست الأرض ، والسماوات هي عمل يديك
11   هي تبيد ولكن أنت تبقى ، وكلها كثوب تبلى
12   وكرداء تطويها فتتغير . ولكن أنت أنت ، وسنوك لن تفنى
13   ثم لمن من الملائكة قال قط :
اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك
14   أليس جميعهم أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص
الفصل 2
1   لذلك يجب أن نتنبه أكثر إلى ما سمعنا لئلا نفوته
2   لأنه إن كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة ، وكل تعد ومعصية نال مجازاة عادلة
3   فكيف ننجو نحن إن أهملنا خلاصا هذا مقداره ؟ قد ابتدأ الرب بالتكلم به ، ثم تثبت لنا من الذين سمعوا
4   شاهدا الله معهم بآيات وعجائب وقوات متنوعة ومواهب الروح القدس ، حسب إرادته


الكاثوليكون

2 بطرس 1 : 12 - 17

12   لذلك لا أهمل أن أذكركم دائما بهذه الأمور ، وإن كنتم عالمين ومثبتين في الحق الحاضر
13   ولكني أحسبه حقا - ما دمت في هذا المسكن - أن أنهضكم بالتذكرة
14   عالما أن خلع مسكني قريب ، كما أعلن لي ربنا يسوع المسيح أيضا
15   فأجتهد أيضا أن تكونوا بعد خروجي ، تتذكرون كل حين بهذه الأمور
16   لأننا لم نتبع خرافات مصنعة ، إذ عرفناكم بقوة ربنا يسوع المسيح ومجيئه ، بل قد كنا معاينين عظمته
17   لأنه أخذ من الله الآب كرامة ومجدا ، إذ أقبل عليه صوت كهذا من المجد الأسنى :
هذا هو ابني الحبيب الذي أنا سررت به



أعمال الرسل

اعمال 13 : 26 - 33

26   أيها الرجال الإخوة بني جنس إبراهيم ، والذين بينكم يتقون الله ، إليكم أرسلت كلمة هذا الخلاص
27   لأن الساكنين في أورشليم ورؤساءهم لم يعرفوا هذا . وأقوال الأنبياء التي تقرأ كل سبت تمموها ، إذ حكموا عليه
28   ومع أنهم لم يجدوا علة واحدة للموت طلبوا من بيلاطس أن يقتل
29   ولما تمموا كل ما كتب عنه ، أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر
30   ولكن الله أقامه من الأموات
31   وظهر أياما كثيرة للذين صعدوا معه من الجليل إلى أورشليم ، الذين هم شهوده عند الشعب
32   ونحن نبشركم بالموعد الذي صار لآبائنا
33   إن الله قد أكمل هذا لنا نحن أولادهم ، إذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضا في المزمور الثاني :
أنت ابني ، أنا اليوم ولدتك


السنكسار

1732 , كيهك , 29

عيد الميلاد الجديدة يجب أن ينتهي بعد الساعة الثانية عشر مساء ولو بقليل حتى لا يكون التناول مرتين في يوم واحد.

تذكار شهداء أخميم



القداس الإلهي

مزمور القداس

مزامير 3 : 7 - 8

7   قم يارب خلصني يا إلهي لأنك ضربت كل أعدائي على الفك . هشمت أسنان الأشرار
8   للرب الخلاص على شعبك بركتك . سلاه


إنجيل القداس

متى 2 : 1 - 12

1   ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية ، في أيام هيرودس الملك ، إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم
2   قائلين :
أين هو المولود ملك اليهود ؟ فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له
3   فلما سمع هيرودس الملك اضطرب وجميع أورشليم معه
4   فجمع كل رؤساء الكهنة وكتبة الشعب ، وسألهم :
أين يولد المسيح
5   فقالوا له :
في بيت لحم اليهودية . لأنه هكذا مكتوب بالنبي
6   وأنت يا بيت لحم ، أرض يهوذا لست الصغرى بين رؤساء يهوذا ، لأن منك يخرج مدبر يرعى شعبي إسرائيل
7   حينئذ دعا هيرودس المجوس سرا ، وتحقق منهم زمان النجم الذي ظهر
8   ثم أرسلهم إلى بيت لحم ، وقال :
اذهبوا وافحصوا بالتدقيق عن الصبي . ومتى وجدتموه فأخبروني ، لكي آتي أنا أيضا وأسجد له
9   فلما سمعوا من الملك ذهبوا . وإذا النجم الذي رأوه في المشرق يتقدمهم حتى جاء ووقف فوق ، حيث كان الصبي
10   فلما رأوا النجم فرحوا فرحا عظيما جدا
11   وأتوا إلى البيت ، ورأوا الصبي مع مريم أمه . فخروا وسجدوا له . ثم فتحوا كنوزهم وقدموا له هدايا :
ذهبا ولبانا ومرا
12   ثم إذ أوحي إليهم في حلم أن لا يرجعوا إلى هيرودس ، انصرفوا في طريق أخرى إلى كورتهم