Daily Journal (Quiet Time) Arabic النوتة الروحية

  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم السابع - " احد المولود اعمى " ٢٩ مارس

      

     

    ارسل الرب يسوع المولود اعمى الى بركه تدعى "بركة سلوام"، التى تفسيرها "مرسل". بعد ان سلّم هذا الإنسان حياته للمسيح، شُفى من ظلامه الروحى و الجسدى الذى كان يعانى منهما كل حياته. احتياجاته العميقه قد أُشبعت، و قيوده قد انكسرت. بعدها اصبح من المبشرين و ارسل ليخبر الجميع عن قوة المسيح يسوع.

     


    اكتب عن وقت اختبرت فيه المسيح بقوه حتى لم تستطيع إلا ان تخبر الجميع عنه.

     


    الهى الحبيب،

    انا أؤمن ان فى نهاية هذا الصوم سأختبر الحريه مثل المولود اعمى. اعلم انك تعمل لتحررنى من قيودى، اطرد الشياطين بعيداً و اشرق بنورك على الظلمه التى بداخلى. ساعدنى ان استمر فى طاعتك حتى النهايه لكى استطيع ان آخذ كل ما ترغب فى ان تعطينى. اسمح لى ان اخرج من البريه ممجداً اسمك القدوس و شاهداً على الأمور العظيمه التى صنعتها معى. امين.

    لسماع القراءات

    العشية

    مزمور العشية

    مزامير 17 : 3,5

    3   جربت قلبي . تعهدته ليلا . محصتني . لا تجد في ذموما . لا يتعدى فمي
    5   تمسكت خطواتي بآثارك فما زلت قدماي


    إنجيل العشية

    لوقا 13 : 22 - 35

    الفصل 13
    22   واجتاز في مدن وقرى يعلم ويسافر نحو أورشليم
    23   فقال له واحد :
    يا سيد ، أقليل هم الذين يخلصون ؟ فقال لهم
    24   اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق ، فإني أقول لكم :
    إن كثيرين سيطلبون أن يدخلوا ولا يقدرون
    25   من بعد ما يكون رب البيت قد قام وأغلق الباب ، وابتدأتم تقفون خارجا وتقرعون الباب قائلين :
    يا رب ، يا رب افتح لنا . يجيب ، ويقول لكم :
    لا أعرفكم من أين أنتم
    26   حينئذ تبتدئون تقولون :
    أكلنا قدامك وشربنا ، وعلمت في شوارعنا
    27   فيقول :
    أقول لكم :
    لا أعرفكم من أين أنتم ، تباعدوا عني يا جميع فاعلي الظلم
    28   هناك يكون البكاء وصرير الأسنان ، متى رأيتم إبراهيم وإسحاق ويعقوب وجميع الأنبياء في ملكوت الله ، وأنتم مطروحون خارجا
    29   ويأتون من المشارق ومن المغارب ومن الشمال والجنوب ، ويتكئون في ملكوت الله
    30   وهوذا آخرون يكونون أولين ، وأولون يكونون آخرين
    31   في ذلك اليوم تقدم بعض الفريسيين قائلين له :
    اخرج واذهب من ههنا ، لأن هيرودس يريد أن يقتلك
    32   فقال لهم :
    امضوا وقولوا لهذا الثعلب :
    ها أنا أخرج شياطين ، وأشفي اليوم وغدا ، وفي اليوم الثالث أكمل
    33   بل ينبغي أن أسير اليوم وغدا وما يليه ، لأنه لا يمكن أن يهلك نبي خارجا عن أورشليم
    34   يا أورشليم ، يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تريدوا
    35   هوذا بيتكم يترك لكم خرابا والحق أقول لكم :
    إنكم لا ترونني حتى يأتي وقت تقولون فيه :


    باكر

    مزمو باكر

    مزامير 26 : 2 - 3

    الفصل 26
    2   جربني يارب وامتحني . صف كليتي وقلبي
    3   لأن رحمتك أمام عيني . وقد سلكت بحقك


    إنجيل باكر

    متى 23 : 1 - 39

    الفصل 23
    1   حينئذ خاطب يسوع الجموع وتلاميذه
    2   قائلا :
    على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيون
    3   فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه ، ولكن حسب أعمالهم لا تعملوا ، لأنهم يقولون ولا يفعلون
    4   فإنهم يحزمون أحمالا ثقيلة عسرة الحمل ويضعونها على أكتاف الناس ، وهم لا يريدون أن يحركوها بإصبعهم
    5   وكل أعمالهم يعملونها لكي تنظرهم الناس :
    فيعرضون عصائبهم ويعظمون أهداب ثيابهم
    6   ويحبون المتكأ الأول في الولائم ، والمجالس الأولى في المجامع
    7   والتحيات في الأسواق ، وأن يدعوهم الناس :
    سيدي ، سيدي
    8   وأما أنتم فلا تدعوا سيدي ، لأن معلمكم واحد المسيح ، وأنتم جميعا إخوة
    9   ولا تدعوا لكم أبا على الأرض ، لأن أباكم واحد الذي في السماوات
    10   ولا تدعوا معلمين ، لأن معلمكم واحد المسيح
    11   وأكبركم يكون خادما لكم
    12   فمن يرفع نفسه يتضع ، ومن يضع نفسه يرتفع
    13   لكن ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تغلقون ملكوت السماوات قدام الناس ، فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون
    14   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تأكلون بيوت الأرامل ، ولعلة تطيلون صلواتكم . لذلك تأخذون دينونة أعظم
    15   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر والبر لتكسبوا دخيلا واحدا ، ومتى حصل تصنعونه ابنا لجهنم أكثر منكم مضاعفا
    16   ويل لكم أيها القادة العميان القائلون :
    من حلف بالهيكل فليس بشيء ، ولكن من حلف بذهب الهيكل يلتزم
    17   أيها الجهال والعميان أيما أعظم :
    ألذهب أم الهيكل الذي يقدس الذهب
    18   ومن حلف بالمذبح فليس بشيء ، ولكن من حلف بالقربان الذي عليه يلتزم
    19   أيها الجهال والعميان أيما أعظم :
    ألقربان أم المذبح الذي يقدس القربان
    20   فإن من حلف بالمذبح فقد حلف به وبكل ما عليه
    21   ومن حلف بالهيكل فقد حلف به وبالساكن فيه
    22   ومن حلف بالسماء فقد حلف بعرش الله وبالجالس عليه
    23   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تعشرون النعنع والشبث والكمون ، وتركتم أثقل الناموس :
    الحق والرحمة والإيمان . كان ينبغي أن تعملوا هذه ولا تتركوا تلك
    24   أيها القادة العميان الذين يصفون عن البعوضة ويبلعون الجمل
    25   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تنقون خارج الكأس والصحفة ، وهما من داخل مملوآن اختطافا ودعارة
    26   أيها الفريسي الأعمى نق أولا داخل الكأس والصحفة لكي يكون خارجهما أيضا نقيا
    27   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبورا مبيضة تظهر من خارج جميلة ، وهي من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة
    28   هكذا أنتم أيضا :
    من خارج تظهرون للناس أبرارا ، ولكنكم من داخل مشحونون رياء وإثما
    29   ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تبنون قبور الأنبياء وتزينون مدافن الصديقين
    30   وتقولون :
    لو كنا في أيام آبائنا لما شاركناهم في دم الأنبياء
    31   فأنتم تشهدون على أنفسكم أنكم أبناء قتلة الأنبياء
    32   فاملأوا أنتم مكيال آبائكم
    33   أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم
    34   لذلك ها أنا أرسل إليكم أنبياء وحكماء وكتبة ، فمنهم تقتلون وتصلبون ، ومنهم تجلدون في مجامعكم ، وتطردون من مدينة إلى مدينة
    35   لكي يأتي عليكم كل دم زكي سفك على الأرض ، من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح
    36   الحق أقول لكم :
    إن هذا كله يأتي على هذا الجيل
    37   يا أورشليم ، يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تريدوا
    38   هوذا بيتكم يترك لكم خرابا
    39   لأني أقول لكم :
    إنكم لا ترونني من الآن حتى تقولوا :

     

    قراءات القداس

    البولس

    كولوسي 3 : 5 - 17

    الفصل 3
    5   فأميتوا أعضاءكم التي على الأرض :
    الزنا ، النجاسة ، الهوى ، الشهوة الردية ، الطمع الذي هو عبادة الأوثان
    6   الأمور التي من أجلها يأتي غضب الله على أبناء المعصية
    7   الذين بينهم أنتم أيضا سلكتم قبلا ، حين كنتم تعيشون فيها
    8   وأما الآن فاطرحوا عنكم أنتم أيضا الكل :
    الغضب ، السخط ، الخبث ، التجديف ، الكلام القبيح من أفواهكم
    9   لا تكذبوا بعضكم على بعض ، إذ خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله
    10   ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه
    11   حيث ليس يوناني ويهودي ، ختان وغرلة ، بربري سكيثي ، عبد حر ، بل المسيح الكل وفي الكل
    12   فالبسوا كمختاري الله القديسين المحبوبين أحشاء رأفات ، ولطفا ، وتواضعا ، ووداعة ، وطول أناة
    13   محتملين بعضكم بعضا ، ومسامحين بعضكم بعضا إن كان لأحد على أحد شكوى ، كما غفر لكم المسيح هكذا أنتم أيضا
    14   وعلى جميع هذه البسوا المحبة التي هي رباط الكمال
    15   وليملك في قلوبكم سلام الله الذي إليه دعيتم في جسد واحد ، وكونوا شاكرين
    16   لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى ، وأنتم بكل حكمة معلمون ومنذرون بعضكم بعضا ، بمزامير وتسابيح وأغاني روحية ، بنعمة ، مترنمين في قلوبكم للرب
    17   وكل ما عملتم بقول أو فعل ، فاعملوا الكل باسم الرب يسوع ، شاكرين الله والآب به

     

    الكاثوليكون

    1 يوحنا 5 : 13 - 21

    الفصل 5
    13   كتبت هذا إليكم ، أنتم المؤمنين باسم ابن الله ، لكي تعلموا أن لكم حياة أبدية ، ولكي تؤمنوا باسم ابن الله
    14   وهذه هي الثقة التي لنا عنده :
    أنه إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا
    15   وإن كنا نعلم أنه مهما طلبنا يسمع لنا ، نعلم أن لنا الطلبات التي طلبناها منه
    16   إن رأى أحد أخاه يخطئ خطية ليست للموت ، يطلب ، فيعطيه حياة للذين يخطئون ليس للموت . توجد خطية للموت . ليس لأجل هذه أقول أن يطلب
    17   كل إثم هو خطية ، وتوجد خطية ليست للموت
    18   نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ ، بل المولود من الله يحفظ نفسه ، والشرير لا يمسه
    19   نعلم أننا نحن من الله ، والعالم كله قد وضع في الشرير
    20   ونعلم أن ابن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق . ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح . هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية
    21   أيها الأولاد احفظوا أنفسكم من الأصنام . آمين

     

    أعمال الرسل

    اعمال 27 : 27 - 37

    الفصل 27
    27   فلما كانت الليلة الرابعة عشرة ، ونحن نحمل تائهين في بحر أدريا ، ظن النوتية ، نحو نصف الليل ، أنهم اقتربوا إلى بر
    28   فقاسوا ووجدوا عشرين قامة . ولما مضوا قليلا قاسوا أيضا فوجدوا خمس عشرة قامة
    29   وإذ كانوا يخافون أن يقعوا على مواضع صعبة ، رموا من المؤخر أربع مراس ، وكانوا يطلبون أن يصير النهار
    30   ولما كان النوتية يطلبون أن يهربوا من السفينة ، وأنزلوا القارب إلى البحر بعلة أنهم مزمعون أن يمدوا مراسي من المقدم
    31   قال بولس لقائد المئة والعسكر :
    إن لم يبق هؤلاء في السفينة فأنتم لا تقدرون أن تنجوا
    32   حينئذ قطع العسكر حبال القارب وتركوه يسقط
    33   وحتى قارب أن يصير النهار كان بولس يطلب إلى الجميع أن يتناولوا طعاما ، قائلا :
    هذا هو اليوم الرابع عشر ، وأنتم منتظرون لا تزالون صائمين ، ولم تأخذوا شيئا
    34   لذلك ألتمس منكم أن تتناولوا طعاما ، لأن هذا يكون مفيدا لنجاتكم ، لأنه لا تسقط شعرة من رأس واحد منكم
    35   ولما قال هذا أخذ خبزا وشكر الله أمام الجميع ، وكسر ، وابتدأ يأكل
    36   فصار الجميع مسرورين وأخذوا هم أيضا طعاما
    37   وكنا في السفينة جميع الأنفس مئتين وستة وسبعين


    السنكسار

    1731 , برمهات , 20

    نياحة البابا خائيل الاسكندرى ال56

    تذكار إقامة لعازر من الموت


    القداس الإلهي


    مزمور القداس

    مزامير 143 : 7,8,1

    7   أسرع أجبني يارب . فنيت روحي . لا تحجب وجهك عني ، فأشبه الهابطين في الجب
    8   أسمعني رحمتك في الغداة ، لأني عليك توكلت . عرفني الطريق التي أسلك فيها ، لأني إليك رفعت نفسي
    1   مزمور لداود . يارب ، اسمع صلاتي ، وأصغ إلى تضرعاتي . بأمانتك استجب لي ، بعدلك


    إنجيل القداس

    يوحنا 9 : 1 - 41

    الفصل 9
    1   وفيما هو مجتاز رأى إنسانا أعمى منذ ولادته
    2   فسأله تلاميذه قائلين :
    يا معلم ، من أخطأ :
    هذا أم أبواه حتى ولد أعمى
    3   أجاب يسوع :
    لا هذا أخطأ ولاأبواه ، لكن لتظهر أعمال الله فيه
    4   ينبغي أن أعمل أعمال الذي أرسلني ما دام نهار . يأتي ليل حين لا يستطيع أحد أن يعمل
    5   ما دمت في العالم فأنا نور العالم
    6   قال هذا وتفل على الأرض وصنع من التفل طينا وطلى بالطين عيني الأعمى
    7   وقال له :
    اذهب اغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره :
    مرسل ، فمضى واغتسل وأتى بصيرا
    8   فالجيران والذين كانوا يرونه قبلا أنه كان أعمى ، قالوا :
    أليس هذا هو الذي كان يجلس ويستعطي
    9   آخرون قالوا :
    هذا هو . وآخرون :
    إنه يشبهه . وأما هو فقال :
    إني أنا هو
    10   فقالوا له :
    كيف انفتحت عيناك
    11   أجاب ذاك وقال :
    إنسان يقال له يسوع صنع طينا وطلى عيني ، وقال لي :
    اذهب إلى بركة سلوام واغتسل . فمضيت واغتسلت فأبصرت
    12   فقالوا له :
    أين ذاك ؟ قال :
    لا أعلم
    13   فأتوا إلى الفريسيين بالذي كان قبلا أعمى
    14   وكان سبت حين صنع يسوع الطين وفتح عينيه
    15   فسأله الفريسيون أيضا كيف أبصر ، فقال لهم :
    وضع طينا على عيني واغتسلت ، فأنا أبصر
    16   فقال قوم من الفريسيين :
    هذا الإنسان ليس من الله ، لأنه لا يحفظ السبت . آخرون قالوا :
    كيف يقدر إنسان خاطئ أن يعمل مثل هذه الآيات ؟ وكان بينهم انشقاق
    17   قالوا أيضا للأعمى :
    ماذا تقول أنت عنه من حيث إنه فتح عينيك ؟ فقال :
    إنه نبي
    18   فلم يصدق اليهود عنه أنه كان أعمى فأبصر حتى دعوا أبوي الذي أبصر
    19   فسألوهما قائلين :
    أهذا ابنكما الذي تقولان إنه ولد أعمى ؟ فكيف يبصر الآن
    20   أجابهم أبواه وقالا :
    نعلم أن هذا ابننا ، وأنه ولد أعمى
    21   وأما كيف يبصر الآن فلا نعلم . أو من فتح عينيه فلا نعلم . هو كامل السن . اسألوه فهو يتكلم عن نفسه
    22   قال أبواه هذا لأنهما كانا يخافان من اليهود ، لأن اليهود كانوا قد تعاهدوا أنه إن اعترف أحد بأنه المسيح يخرج من المجمع
    23   لذلك قال أبواه :
    إنه كامل السن ، اسألوه
    24   فدعوا ثانية الإنسان الذي كان أعمى ، وقالوا له :
    أعط مجدا لله . نحن نعلم أن هذا الإنسان خاطئ
    25   فأجاب ذاك وقال :
    أخاطئ هو ؟ لست أعلم . إنما أعلم شيئا واحدا :
    أني كنت أعمى والآن أبصر
    26   فقالوا له أيضا :
    ماذا صنع بك ؟ كيف فتح عينيك
    27   أجابهم :
    قد قلت لكم ولم تسمعوا . لماذا تريدون أن تسمعوا أيضا ؟ ألعلكم أنتم تريدون أن تصيروا له تلاميذ
    28   فشتموه وقالوا :
    أنت تلميذ ذاك ، وأما نحن فإننا تلاميذ موسى
    29   نحن نعلم أن موسى كلمه الله ، وأما هذا فما نعلم من أين هو
    30   أجاب الرجل وقال لهم :
    إن في هذا عجبا إنكم لستم تعلمون من أين هو ، وقد فتح عيني
    31   ونعلم أن الله لا يسمع للخطاة . ولكن إن كان أحد يتقي الله ويفعل مشيئته ، فلهذا يسمع
    32   منذ الدهر لم يسمع أن أحدا فتح عيني مولود أعمى
    33   لو لم يكن هذا من الله لم يقدر أن يفعل شيئا
    34   أجابوا وقالوا له :
    في الخطايا ولدت أنت بجملتك ، وأنت تعلمنا فأخرجوه خارجا
    35   فسمع يسوع أنهم أخرجوه خارجا ، فوجده وقال له :
    أتؤمن بابن الله
    36   أجاب ذاك وقال :
    من هو يا سيد لأومن به
    37   فقال له يسوع :
    قد رأيته ، والذي يتكلم معك هو هو
    38   فقال :
    أومن يا سيد . وسجد له
    39   فقال يسوع :
    لدينونة أتيت أنا إلى هذا العالم ، حتى يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون
    40   فسمع هذا الذين كانوا معه من الفريسيين ، وقالوا له :
    ألعلنا نحن أيضا عميان
    41   قال لهم يسوع :
    لو كنتم عميانا لما كانت لكم خطية . ولكن الآن تقولون إننا نبصر ، فخطيتكم باقية

     

  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم السادس - السبت ٢٨ مارس

       

     

    لا يعلم احد كيف ابصر المولود اعمى. و لم يعيش انسان آخر تجربته. كان اختبار شخصى و استثنائى بينه و بين يسوع. لم تنفتح فقط عينيه الجسديه، بل و عينيه الروحيه ايضاً. فى البدايه قال ان يسوع هو رجل صالح، ثم قال انه نبى، و اخيراً ادرك انه هو ابن الله و سجد له. فى البريه  نختبر نحن أيضا نختبر حبا من نوعا خاصا .حبا عرسيا كل انسان يختبره بطريقه مختلفه، لا يستطيع احد آخرا ان يفهمه او يعرفه . نخرج من البريه نري المسيح بطريقه جديده و تتجدد محبتنا له.


    اكتب عن وقت اختبرت فيه المسيح كعريساً لنفسك.


    عريس نفسى،

    اشكرك لأنك تشتاق لى. اشكرك على الفرصه التى اعطيتنى اياها لأعرفك فى علاقه خاصه ليست لأحد غيري. افتح عينى مثل الأعمى حتى اراك و اعرفك معرفه اعمق و استطيع ان اشهد بمحبتك للجميع. امين.


    لسماع القراءات

    باكر

    مزمو باكر

    مزامير 79 : 8 - 9

    الفصل 79
    8   لا تذكر علينا ذنوب الأولين . لتتقدمنا مراحمك سريعا ، لأننا قد تذللنا جدا
    9   أعنا يا إله خلاصنا من أجل مجد اسمك ، ونجنا واغفر خطايانا من أجل اسمك


    إنجيل باكر

    متى 9 : 1 - 8

    الفصل 9
    1   فدخل السفينة واجتاز وجاء إلى مدينته
    2   وإذا مفلوج يقدمونه إليه مطروحا على فراش . فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج :
    ثق يا بني . مغفورة لك خطاياك
    3   وإذا قوم من الكتبة قد قالوا في أنفسهم :
    هذا يجدف
    4   فعلم يسوع أفكارهم ، فقال :
    لماذا تفكرون بالشر في قلوبكم
    5   أيما أيسر ، أن يقال :
    مغفورة لك خطاياك ، أم أن يقال :
    قم وامش
    6   ولكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا . حينئذ قال للمفلوج :
    قم احمل فراشك واذهب إلى بيتك
    7   فقام ومضى إلى بيته
    8   فلما رأى الجموع تعجبوا ومجدوا الله الذي أعطى الناس سلطانا مثل هذا

    قراءات القداس

    البولس

    افسس 4 : 1 - 7

    الفصل 4
    1   فأطلب إليكم ، أنا الأسير في الرب :
    أن تسلكوا كما يحق للدعوة التي دعيتم بها
    2   بكل تواضع ، ووداعة ، وبطول أناة ، محتملين بعضكم بعضا في المحبة
    3   مجتهدين أن تحفظوا وحدانية الروح برباط السلام
    4   جسد واحد ، وروح واحد ، كما دعيتم أيضا في رجاء دعوتكم الواحد
    5   رب واحد ، إيمان واحد ، معمودية واحدة
    6   إله وآب واحد للكل ، الذي على الكل وبالكل وفي كلكم
    7   ولكن لكل واحد منا أعطيت النعمة حسب قياس هبة المسيح


    الكاثوليكون

    1 بطرس 1 : 13 - 21

    الفصل 1
    13   لذلك منطقوا أحقاء ذهنكم صاحين ، فألقوا رجاءكم بالتمام على النعمة التي يؤتى بها إليكم عند استعلان يسوع المسيح
    14   كأولاد الطاعة ، لا تشاكلوا شهواتكم السابقة في جهالتكم
    15   بل نظير القدوس الذي دعاكم ، كونوا أنتم أيضا قديسين في كل سيرة
    16   لأنه مكتوب :
    كونوا قديسين لأني أنا قدوس
    17   وإن كنتم تدعون أبا الذي يحكم بغير محاباة حسب عمل كل واحد ، فسيروا زمان غربتكم بخوف
    18   عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى ، بفضة أو ذهب ، من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء
    19   بل بدم كريم ، كما من حمل بلا عيب ولا دنس ، دم المسيح
    20   معروفا سابقا قبل تأسيس العالم ، ولكن قد أظهر في الأزمنة الأخيرة من أجلكم
    21   أنتم الذين به تؤمنون بالله الذي أقامه من الأموات وأعطاه مجدا ، حتى إن إيمانكم ورجاءكم هما في الله


    أعمال الرسل

    اعمال 27 : 9 - 26

    الفصل 27
    9   ولما مضى زمان طويل ، وصار السفر في البحر خطرا ، إذ كان الصوم أيضا قد مضى ، جعل بولس ينذرهم
    10   قائلا :
    أيها الرجال ، أنا أرى أن هذا السفر عتيد أن يكون بضرر وخسارة كثيرة ، ليس للشحن والسفينة فقط ، بل لأنفسنا أيضا
    11   ولكن كان قائد المئة ينقاد إلى ربان السفينة وإلى صاحبها أكثر مما إلى قول بولس
    12   ولأن المينا لم يكن موقعها صالحا للمشتى ، استقر رأي أكثرهم أن يقلعوا من هناك أيضا ، عسى أن يمكنهم الإقبال إلى فينكس ليشتوا فيها . وهي مينا في كريت تنظر نحو الجنوب والشمال الغربيين
    13   فلما نسمت ريح جنوب ، ظنوا أنهم قد ملكوا مقصدهم ، فرفعوا المرساة وطفقوا يتجاوزون كريت على أكثر قرب
    14   ولكن بعد قليل هاجت عليها ريح زوبعية يقال لها أوروكليدون
    15   فلما خطفت السفينة ولم يمكنها أن تقابل الريح ، سلمنا ، فصرنا نحمل
    16   فجرينا تحت جزيرة يقال لها كلودي وبالجهد قدرنا أن نملك القارب
    17   ولما رفعوه طفقوا يستعملون معونات ، حازمين السفينة ، وإذ كانوا خائفين أن يقعوا في السيرتس ، أنزلوا القلوع ، وهكذا كانوا يحملون
    18   وإذ كنا في نوء عنيف ، جعلوا يفرغون في الغد
    19   وفي اليوم الثالث رمينا بأيدينا أثاث السفينة
    20   وإذ لم تكن الشمس ولا النجوم تظهر أياما كثيرة ، واشتد علينا نوء ليس بقليل ، انتزع أخيرا كل رجاء في نجاتنا
    21   فلما حصل صوم كثير ، حينئذ وقف بولس في وسطهم وقال :
    كان ينبغي أيها الرجال أن تذعنوا لي ، ولا تقلعوا من كريت ، فتسلموا من هذا الضرر والخسارة
    22   والآن أنذركم أن تسروا ، لأنه لا تكون خسارة نفس واحدة منكم ، إلا السفينة
    23   لأنه وقف بي هذه الليلة ملاك الإله الذي أنا له والذي أعبده
    24   قائلا :
    لا تخف يا بولس . ينبغي لك أن تقف أمام قيصر . وهوذا قد وهبك الله جميع المسافرين معك
    25   لذلك سروا أيها الرجال ، لأني أومن بالله أنه يكون هكذا كما قيل لي
    26   ولكن لا بد أن نقع على جزيرة


    السنكسار

    1731 , برمهات , 19

    نياحة ارسطوبولس أحد السبعين رسول


    القداس الإلهي

    مزمور القداس

    مزامير 33 : 1 - 2

    الفصل 33
    1   اهتفوا أيها الصديقون بالرب . بالمستقيمين يليق التسبيح
    2   احمدوا الرب بالعود . بربابة ذات عشرة أوتار رنموا له


    إنجيل القداس


    مرقس 10 : 46 - 52

    الفصل 10
    46   وجاءوا إلى أريحا . وفيما هو خارج من أريحا مع تلاميذه وجمع غفير ، كان بارتيماوس الأعمى ابن تيماوس جالسا على الطريق يستعطي
    47   فلما سمع أنه يسوع الناصري ، ابتدأ يصرخ ويقول :
    يا يسوع ابن داود ، ارحمني
    48   فانتهره كثيرون ليسكت ، فصرخ أكثر كثيرا :
    يا ابن داود ، ارحمني
    49   فوقف يسوع وأمر أن ينادى . فنادوا الأعمى قائلين له :
    ثق قم هوذا يناديك
    50   فطرح رداءه وقام وجاء إلى يسوع
    51   فأجاب يسوع وقال له :
    ماذا تريد أن أفعل بك ؟ فقال له الأعمى :
    يا سيدي ، أن أبصر
    52   فقال له يسوع :
    اذهب . إيمانك قد شفاك . فللوقت أبصر ، وتبع يسوع في الطريق

  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم الخامس - الجمعه ٢٧ مارس

      

    عندما وضع يسوع الطين فوق اعين المولود اعمى، ارسله بعد ذلك ليغتسل فى بركة سلوام. لو فكّر هذا الرجل الأعمى بحكمه العالم، لوجد ان ما طُلب منه هو غير منطقى على الإطلاق. لماذا ارسله يسوع الى مكان بعيد ليغسل عينه و يشفى و هو يعلم انه اعمى لا يرى الطريق؟ و العجيب ان المولود اعمى كان متواضعاً و اطاع الى النهايه. لابد انه استغرق وقتاً طويلاً ليصل الى البركه، و ربما تعثر كثيراً خلال سيره فى الطريق، و لكن لم يشتكى او يتذمر، و لم يسأل حتى ان تُحضر اليه المياه ... هو فى الواقع لم يقل شيئاً، بل اطاع فقط.

     


    ما هى درجة ايمانك بما يعمله الله ليشفيك؟ و ما هو مستوى طاعتك؟

     


    يسوع

    ،ساعدنى ان القى منطق العالم و حكمته بعيداً عنى. اعنى على طاعتك الى النهايه، حتى لو ارسلتنى الى مكاناً لا اشعر بالإرتياح فى الذهاب اليه. احتاج اليك، و اثق انك تحفظ لى نتيجة رائعه فى النهايه، تماماً مثل المولود اعمى. يحاول ابليس ان يفقدنى ايمانى عندما اتعثر و اسقط فى الطريق التى ارسلتنى اليها، و لكن انت هو نور العالم، و اثق بك دائماً. امين


    لسماع القراءات


    النبوءة تكوين 22 : 1 - 18 اشعياء 45 : 11 - 17 امثال 9 : 12 - 18 ايوب 36 : 1 - 32;37 : 1 - 24

    تكوين 22 : 1 - 18

    الفصل 22
    1   وحدث بعد هذه الأمور أن الله امتحن إبراهيم ، فقال له :
    يا إبراهيم . فقال:
    هأنذا
    2   فقال :
    خذ ابنك وحيدك ، الذي تحبه ، إسحاق ، واذهب إلى أرض المريا ، وأصعده هناك محرقة على أحد الجبال الذي أقول لك
    3   فبكر إبراهيم صباحا وشد على حماره ، وأخذ اثنين من غلمانه معه ، وإسحاق ابنه ، وشقق حطبا لمحرقة ، وقام وذهب إلى الموضع الذي قال له الله
    4   وفي اليوم الثالث رفع إبراهيم عينيه وأبصر الموضع من بعيد
    5   فقال إبراهيم لغلاميه :
    اجلسا أنتما ههنا مع الحمار ، وأما أنا والغلام فنذهب إلى هناك ونسجد ، ثم نرجع إليكما
    6   فأخذ إبراهيم حطب المحرقة ووضعه على إسحاق ابنه ، وأخذ بيده النار والسكين . فذهبا كلاهما معا
    7   وكلم إسحاق إبراهيم أباه وقال :
    يا أبي . فقال :
    هأنذا يا ابني . فقال :
    هوذا النار والحطب ، ولكن أين الخروف للمحرقة
    8   فقال إبراهيم :
    الله يرى له الخروف للمحرقة يا ابني . فذهبا كلاهما معا
    9   فلما أتيا إلى الموضع الذي قال له الله ، بنى هناك إبراهيم المذبح ورتب الحطب وربط إسحاق ابنه ووضعه على المذبح فوق الحطب
    10   ثم مد إبراهيم يده وأخذ السكين ليذبح ابنه
    11   فناداه ملاك الرب من السماء وقال :
    إبراهيم إبراهيم . فقال :
    هأنذا
    12   فقال :
    لا تمد يدك إلى الغلام ولا تفعل به شيئا ، لأني الآن علمت أنك خائف الله ، فلم تمسك ابنك وحيدك عني
    13   فرفع إبراهيم عينيه ونظر وإذا كبش وراءه ممسكا في الغابة بقرنيه ، فذهب إبراهيم وأخذ الكبش وأصعده محرقة عوضا عن ابنه
    14   فدعا إبراهيم اسم ذلك الموضع يهوه يرأه . حتى إنه يقال اليوم :
    في جبل الرب يرى
    15   ونادى ملاك الرب إبراهيم ثانية من السماء
    16   وقال :
    بذاتي أقسمت ، يقول الرب ، أني من أجل أنك فعلت هذا الأمر ، ولم تمسك ابنك وحيدك
    17   أباركك مباركة ، وأكثر نسلك تكثيرا كنجوم السماء وكالرمل الذي على شاطئ البحر ، ويرث نسلك باب أعدائه
    18   ويتبارك في نسلك جميع أمم الأرض ، من أجل أنك سمعت لقولي

    اشعياء 45 : 11 - 17

    الفصل 45
    11   هكذا يقول الرب قدوس إسرائيل وجابله :
    اسألوني عن الآتيات من جهة بني ومن جهة عمل يدي أوصوني
    12   أنا صنعت الأرض وخلقت الإنسان عليها . يداي أنا نشرتا السماوات ، وكل جندها أنا أمرت
    13   أنا قد أنهضته بالنصر ، وكل طرقه أسهل . هو يبني مدينتي ويطلق سبيي ، لا بثمن ولا بهدية ، قال رب الجنود
    14   هكذا قال الرب :
    تعب مصر وتجارة كوش والسبئيون ذوو القامة إليك يعبرون ولك يكونون . خلفك يمشون . بالقيود يمرون ولك يسجدون . إليك يتضرعون قائلين :
    فيك وحدك الله وليس آخر . ليس إله
    15   حقا أنت إله محتجب يا إله إسرائيل المخلص
    16   قد خزوا وخجلوا كلهم . مضوا بالخجل جميعا ، الصانعون التماثيل
    17   أما إسرائيل فيخلص بالرب خلاصا أبديا . لا تخزون ولا تخجلون إلى دهور الأبد

    امثال 9 : 12 - 18

    الفصل 9
    12   إن كنت حكيما فأنت حكيم لنفسك ، وإن استهزأت فأنت وحدك تتحمل
    13   المرأة الجاهلة صخابة حمقاء ولا تدري شيئا
    14   فتقعد عند باب بيتها على كرسي في أعالي المدينة
    15   لتنادي عابري السبيل المقومين طرقهم
    16   من هو جاهل فليمل إلى هنا . والناقص الفهم تقول له
    17   المياه المسروقة حلوة ، وخبز الخفية لذيذ
    18   ولا يعلم أن الأخيلة هناك ، وأن في أعماق الهاوية ضيوفها

    ايوب 36 : 1 - 32;37 : 1 - 24

    الفصل 36
    1   وعاد أليهو فقال
    2   اصبر علي قليلا ، فأبدي لك أنه بعد لأجل الله كلام
    3   أحمل معرفتي من بعيد ، وأنسب برا لصانعي
    4   حقا لا يكذب كلامي . صحيح المعرفة عندك
    5   هوذا الله عزيز ، ولكنه لا يرذل أحدا . عزيز قدرة القلب
    6   لا يحيي الشرير ، بل يجري قضاء البائسين
    7   لا يحول عينيه عن البار ، بل مع الملوك يجلسهم على الكرسي أبدا ، فيرتفعون
    8   إن أوثقوا بالقيود ، إن أخذوا في حبالة الذل
    9   فيظهر لهم أفعالهم ومعاصيهم ، لأنهم تجبروا
    10   ويفتح آذانهم للإنذار ، ويأمر بأن يرجعوا عن الإثم
    11   إن سمعوا وأطاعوا قضوا أيامهم بالخير وسنيهم بالنعم
    12   وإن لم يسمعوا ، فبحربة الموت يزولون ، ويموتون بعدم المعرفة
    13   أما فجار القلب فيذخرون غضبا . لا يستغيثون إذا هو قيدهم
    14   تموت نفسهم في الصبا وحياتهم بين المأبونين
    15   ينجي البائس في ذله ، ويفتح آذانهم في الضيق
    16   وأيضا يقودك من وجه الضيق إلى رحب لا حصر فيه ، ويملأ مؤونة مائدتك دهنا
    17   حجة الشرير أكملت ، فالحجة والقضاء يمسكانك
    18   عند غضبه لعله يقودك بصفقة . فكثرة الفدية لا تفكك
    19   هل يعتبر غناك ؟ لا التبر ولا جميع قوى الثروة
    20   لا تشتاق إلى الليل الذي يرفع شعوبا من مواضعهم
    21   احذر . لا تلتفت إلى الإثم لأنك اخترت هذا على الذل
    22   هوذا الله يتعالى بقدرته . من مثله معلما
    23   من فرض عليه طريقه ، أو من يقول له :
    قد فعلت شرا
    24   اذكر أن تعظم عمله الذي يغني به الناس
    25   كل إنسان يبصر به . الناس ينظرونه من بعيد
    26   هوذا الله عظيم ولا نعرفه وعدد سنيه لا يفحص
    27   لأنه يجذب قطار الماء . تسح مطرا من ضبابها
    28   الذي تهطله السحب وتقطره على أناس كثيرين
    29   فهل يعلل أحد عن شق الغيم أو قصيف مظلته
    30   هوذا بسط نوره على نفسه ، ثم يتغطى بأصول اليم
    31   لأنه بهذه يدين الشعوب ، ويرزق القوت بكثرة
    32   يغطي كفيه بالنور ، ويأمره على العدو

    الفصل 37
    1   فلهذا اضطرب قلبي وخفق من موضعه
    2   اسمعوا سماعا رعد صوته والرمزمة الخارجة من فيه
    3   تحت كل السماوات يطلقها ، كذا نوره إلى أكناف الأرض
    4   بعد يزمجر صوت ، يرعد بصوت جلاله ، ولا يؤخرها إذ سمع صوته
    5   الله يرعد بصوته عجبا . يصنع عظائم لا ندركها
    6   لأنه يقول للثلج :
    اسقط على الأرض . كذا لوابل المطر ، وابل أمطار عزه
    7   يختم على يد كل إنسان ، ليعلم كل الناس خالقهم
    8   فتدخل الحيوانات المآوي ، وتستقر في أوجرتها
    9   من الجنوب تأتي الأعصار ، ومن الشمال البرد
    10   من نسمة الله يجعل الجمد ، وتتضيق سعة المياه
    11   أيضا بري يطرح الغيم . يبدد سحاب نوره
    12   فهي مدورة متقلبة بإدارته ، لتفعل كل ما يأمر به على وجه الأرض المسكونة
    13   سواء كان للتأديب أو لأرضه أو للرحمة يرسلها
    14   انصت إلى هذا يا أيوب ، وقف وتأمل بعجائب الله
    15   أتدرك انتباه الله إليها ، أو إضاءة نور سحابه
    16   أتدرك موازنة السحاب ، معجزات الكامل المعارف
    17   كيف تسخن ثيابك إذا سكنت الأرض من ريح الجنوب
    18   هل صفحت معه الجلد الممكن كالمرآة المسبوكة
    19   علمنا ما نقول له . إننا لا نحسن الكلام بسبب الظلمة
    20   هل يقص عليه كلامي إذا تكلمت ؟ هل ينطق الإنسان لكي يبتلع
    21   والآن لا يرى النور الباهر الذي هو في الجلد ، ثم تعبر الريح فتنقيه
    22   من الشمال يأتي ذهب . عند الله جلال مرهب
    23   القدير لا ندركه . عظيم القوة والحق ، وكثير البر . لا يجاوب
    24   لذلك فلتخفه الناس . كل حكيم القلب لا يراعي

    باكر

    مزامير 51 : 7 - 8

    الفصل 51
    7   طهرني بالزوفا فأطهر . اغسلني فأبيض أكثر من الثلج
    8   أسمعني سرورا وفرحا ، فتبتهج عظام سحقتها

    إنجيل باكر

    يوحنا 3 : 14 - 21

    الفصل 3
    14   وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان
    15   لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية
    16   لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ، لكي لا يهلك كل من يؤمن به ، بل تكون له الحياة الأبدية
    17   لأنه لم يرسل الله ابنه إلى العالم ليدين العالم ، بل ليخلص به العالم
    18   الذي يؤمن به لا يدان ، والذي لا يؤمن قد دين ، لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد
    19   وهذه هي الدينونة :
    إن النور قد جاء إلى العالم ، وأحب الناس الظلمة أكثر من النور ، لأن أعمالهم كانت شريرة
    20   لأن كل من يعمل السيآت يبغض النور ، ولا يأتي إلى النور لئلا توبخ أعماله
    21   وأما من يفعل الحق فيقبل إلى النور ، لكي تظهر أعماله أنها بالله معمولة

    قراءات القداس

    البولس
    1 كورنثوس 10 : 1 - 13

    الفصل 10
    1   فإني لست أريد أيها الإخوة أن تجهلوا أن آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة ، وجميعهم اجتازوا في البحر
    2   وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر
    3   وجميعهم أكلوا طعاما واحدا روحيا
    4   وجميعهم شربوا شرابا واحدا روحيا ، لأنهم كانوا يشربون من صخرة روحية تابعتهم ، والصخرة كانت المسيح
    5   لكن بأكثرهم لم يسر الله ، لأنهم طرحوا في القفر
    6   وهذه الأمور حدثت مثالا لنا ، حتى لا نكون نحن مشتهين شرورا كما اشتهى أولئك
    7   فلا تكونوا عبدة أوثان كما كان أناس منهم ، كما هو مكتوب :
    جلس الشعب للأكل والشرب ، ثم قاموا للعب
    8   ولا نزن كما زنى أناس منهم ، فسقط في يوم واحد ثلاثة وعشرون ألفا
    9   ولا نجرب المسيح كما جرب أيضا أناس منهم ، فأهلكتهم الحيات
    10   ولا تتذمروا كما تذمر أيضا أناس منهم ، فأهلكهم المهلك
    11   فهذه الأمور جميعها أصابتهم مثالا ، وكتبت لإنذارنا نحن الذين انتهت إلينا أواخر الدهور
    12   إذا من يظن أنه قائم ، فلينظر أن لا يسقط
    13   لم تصبكم تجربة إلا بشرية . ولكن الله أمين ، الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون ، بل سيجعل مع التجربة أيضا المنفذ ، لتستطيعوا أن تحتملوا

    الكاثوليكون

    1 يوحنا 2 : 12 - 17

    الفصل 2
    12   أكتب إليكم أيها الأولاد ، لأنه قد غفرت لكم الخطايا من أجل اسمه
    13   أكتب إليكم أيها الآباء ، لأنكم قد عرفتم الذي من البدء . أكتب إليكم أيها الأحداث ، لأنكم قد غلبتم الشرير . أكتب إليكم أيها الأولاد ، لأنكم قد عرفتم الآب
    14   كتبت إليكم أيها الآباء ، لأنكم قد عرفتم الذي من البدء . كتبت إليكم أيها الأحداث ، لأنكم أقوياء ، وكلمة الله ثابتة فيكم ، وقد غلبتم الشرير
    15   لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم . إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب
    16   لأن كل ما في العالم :
    شهوة الجسد ، وشهوة العيون ، وتعظم المعيشة ، ليس من الآب بل من العالم
    17   والعالم يمضي وشهوته ، وأما الذي يصنع مشيئة الله فيثبت إلى الأبد

    أعمال الرسل

    اعمال 8 : 9 - 17

    الفصل 8
    9   وكان قبلا في المدينة رجل اسمه سيمون ، يستعمل السحر ويدهش شعب السامرة ، قائلا إنه شيء عظيم
    10   وكان الجميع يتبعونه من الصغير إلى الكبير قائلين :
    هذا هو قوة الله العظيمة
    11   وكانوا يتبعونه لكونهم قد اندهشوا زمانا طويلا بسحره
    12   ولكن لما صدقوا فيلبس وهو يبشر بالأمور المختصة بملكوت الله وباسم يسوع المسيح ، اعتمدوا رجالا ونساء
    13   وسيمون أيضا نفسه آمن . ولما اعتمد كان يلازم فيلبس ، وإذ رأى آيات وقوات عظيمة تجرى اندهش
    14   ولما سمع الرسل الذين في أورشليم أن السامرة قد قبلت كلمة الله ، أرسلوا إليهم بطرس ويوحنا
    15   اللذين لما نزلا صليا لأجلهم لكي يقبلوا الروح القدس
    16   لأنه لم يكن قد حل بعد على أحد منهم ، غير أنهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع
    17   حينئذ وضعا الأيادي عليهم فقبلوا الروح القدس

    السنكسار

    1731 , برمهات , 18

    استشهاد ايسيذوروس رفيق سنا الجندى

    القداس الإلهي

    مزمور القداس

    مزامير 35 : 5,4

    5   ليكونوا مثل العصافة قدام الريح ، وملاك الرب داحرهم
    4   ليخز وليخجل الذين يطلبون نفسي . ليرتد إلىالوراء ويخجل المتفكرون بإساءتي

    إنجيل القداس

    يوحنا 3 : 1 - 13

    الفصل 3
    1   كان إنسان من الفريسيين اسمه نيقوديموس ، رئيس لليهود
    2   هذا جاء إلى يسوع ليلا وقال له :
    يا معلم ، نعلم أنك قد أتيت من الله معلما ، لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي أنت تعمل إن لم يكن الله معه
    3   أجاب يسوع وقال له :
    الحق الحق أقول لك :
    إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله
    4   قال له نيقوديموس :
    كيف يمكن الإنسان أن يولد وهو شيخ ؟ ألعله يقدر أن يدخل بطن أمه ثانية ويولد
    5   أجاب يسوع :
    الحق الحق أقول لك :
    إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله
    6   المولود من الجسد جسد هو ، والمولود من الروح هو روح
    7   لا تتعجب أني قلت لك :
    ينبغي أن تولدوا من فوق
    8   الريح تهب حيث تشاء ، وتسمع صوتها ، لكنك لا تعلم من أين تأتي ولا إلى أين تذهب . هكذا كل من ولد من الروح
    9   أجاب نيقوديموس وقال له :
    كيف يمكن أن يكون هذا
    10   أجاب يسوع وقال له :
    أنت معلم إسرائيل ولست تعلم هذا
    11   الحق الحق أقول لك :
    إننا إنما نتكلم بما نعلم ونشهد بما رأينا ، ولستم تقبلون شهادتنا
    12   إن كنت قلت لكم الأرضيات ولستم تؤمنون ، فكيف تؤمنون إن قلت لكم السماويات
    13   وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ، ابن الإنسان الذي هو في السماء


  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم الرابع - الخميس ٢٦ مارس . تذكار نياحه ابونا ميخائيل إبراهيم

       

     

    ماذا يريد المسيح ان يفتح اعيننا لنرى؟ الله يريدنا ان نرى الأشياء غير المرئيه. هالشرير يحاربنا من الداخل والعالم يحاربنا من الخارج. و معنا ايضاً ملاكنا الحارس و جموع القديسين في صفنا يطلبون من الله عنا أن يقوينا ، و يرغبون فى رفقتنا. و بالتأكيد معنا المسيح ،الذي أعد بعناية طريقنا فى البريه حتى يقودنا الى الشفاء وهو ايضاً يحارب عنا. فى وسط كل هذا ، نحن نسير عميان، غير مدركين هذه المعركه الشرسه ولا الشرير الذي بداخلنا والذي هي سبب الكثير من امراض نفوسنا.

     


    الى اى مدى تدرك هذا العالم غير المرئى؟

     


    الهى،

    اعطنى من روح ابونا ميخائيل ابراهيم، الذى كانت حياته تشهد انه ينظر ويرى دائماً الغير مرئى. كان لديه الايمان ان الصلاه تحل كل شئ و وايقن انها اقوى سلاح ضد الشرير. عندما اُخبراثناء صلاة القداس ان ابنه توفى فى حادث، لم يتوقف عن الصلاه، بل استكمل صلاته. كان لديه ايماناً قوياً ان ابنه انتقل الى السماء و ان الرب سيعزيه. ثم علم بعد ذلك أن ابنه نجا  من الحادث و خرج سليماً تماماً ! اً كان يخصص لكل  قديس مباشرة خدمه معينة فى كنيسته لأنه كان يؤمن بالشركه معهم. و هناك العديد من القصص الآخرى التى تروى كيف كان هذا القديس يرى الأمور غير المرئيه. هبني  يا الهى هذا الايمان و هذه العين التى تراك و ترى امورك غير المنظوره. امين.

     

    لسماع القراءات  

    باكر

    النبوءة 2 ملوك 4 : 8 - 37 اشعياء 45 : 1 - 10 امثال 9 : 1 - 11 ايوب 35 : 1 - 10

    2 ملوك 4 : 8 - 37

    2مل 4 : 8 - 41وَفِي ذَاتِ يَوْمٍ عَبَرَ أَلِيشَعُ إِلَى شُونَمَ. وَكَانَتْ هُنَاكَ امْرَأَةٌ عَظِيمَةٌ فَأَمْسَكَتْهُ لِيَأْكُلَ خُبْزاً. وَكَانَ كُلَّمَا عَبَرَ يَمِيلُ إِلَى هُنَاكَ لِيَأْكُلَ خُبْزاً فَقَالَتْ لِرَجُلِهَا: قَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُ رَجُلَ اللَّهِ مُقَدَّسٌ الَّذِي يَمُرُّ عَلَيْنَا دَائِماً فَلْنَعْمَلْ عُلِّيَّةً عَلَى الْحَائِطِ صَغِيرَةً وَنَضَعْ لَهُ هُنَاكَ سَرِيراً وَخِوَاناً وَكُرْسِيّاً وَمَنَارَةً، حَتَّى إِذَا جَاءَ إِلَيْنَا يَمِيلُ إِلَيْهَا وَفِي ذَاتِ يَوْمٍ جَاءَ إِلَى هُنَاكَ وَمَالَ إِلَى الْعُلِّيَّةِ وَاضْطَجَعَ فِيهَا فَقَالَ لِجِيحَزِي غُلاَمِهِ: ادْعُ هَذِهِ الشُّونَمِيَّةَ. فَدَعَاهَا فَوَقَفَتْ أَمَامَهُ فَقَالَ لَهُ: قُلْ لَهَا: هُوَذَا قَدِ انْزَعَجْتِ بِسَبَبِنَا كُلَّ هَذَا الاِنْزِعَاجِ، فَمَاذَا يُصْنَعُ لَكِ؟ هَلْ لَكِ مَا يُتَكَلَّمُ بِهِ إِلَى الْمَلِكِ أَوْ إِلَى رَئِيسِ الْجَيْشِ؟ فَقَالَتْ: إِنَّمَا أَنَا سَاكِنَةٌ فِي وَسَطِ شَعْبِي ثُمَّ قَالَ: فَمَاذَا يُصْنَعُ لَهَا؟ فَقَالَ جِيحَزِي: إِنَّهُ لَيْسَ لَهَا ابْنٌ وَرَجُلُهَا قَدْ شَاخَ فَقَالَ: ادْعُهَا. فَدَعَاهَا فَوَقَفَتْ فِي الْبَابِ فَقَالَ: فِي هَذَا الْمِيعَادِ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ تَحْتَضِنِينَ ابْناً. فَقَالَتْ: لاَ يَا سَيِّدِي رَجُلَ اللَّهِ! لاَ تَكْذِبْ عَلَى جَارِيَتِكَ! فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْناً فِي ذَلِكَ الْمِيعَادِ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ كَمَا قَالَ لَهَا أَلِيشَعُ وَكَبِرَ الْوَلَدُ. وَفِي ذَاتِ يَوْمٍ خَرَجَ إِلَى أَبِيهِ إِلَى الْحَصَّادِينَ وَقَالَ لأَبِيهِ: رَأْسِي رَأْسِي. فَقَالَ لِلْغُلاَمِ: احْمِلْهُ إِلَى أُمِّهِ فَحَمَلَهُ وَأَتَى بِهِ إِلَى أُمِّهِ، فَجَلَسَ عَلَى رُكْبَتَيْهَا إِلَى الظُّهْرِ وَمَاتَ فَصَعِدَتْ وَأَضْجَعَتْهُ عَلَى سَرِيرِ رَجُلِ اللَّهِ وَأَغْلَقَتْ عَلَيْهِ وَخَرَجَتْ وَنَادَتْ رَجُلَهَا وَقَالَتْ: أَرْسِلْ لِي وَاحِداً مِنَ الْغِلْمَانِ وَإِحْدَى الأُتُنِ فَأَجْرِيَ إِلَى رَجُلِ اللَّهِ وَأَرْجِعَ فَقَالَ: لِمَاذَا تَذْهَبِينَ إِلَيْهِ الْيَوْمَ؟ لاَ رَأْسُ شَهْرٍ وَلاَ سَبْتٌ. فَقَالَتْ: سَلاَمٌ وَشَدَّتْ عَلَى الأَتَانِ، وَقَالَتْ لِغُلاَمِهَا: سُقْ وَسِرْ وَلاَ تَتَعَوَّقْ لأَجْلِي فِي الرُّكُوبِ إِنْ لَمْ أَقُلْ لَكَ وَانْطَلَقَتْ حَتَّى جَاءَتْ إِلَى رَجُلِ اللَّهِ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ. فَلَمَّا رَآهَا رَجُلُ اللَّهِ مِنْ بَعِيدٍ قَالَ لِجِيحَزِي غُلاَمِهِ: هُوَذَا تِلْكَ الشُّونَمِيَّةُ اُرْكُضِ الآنَ لِلِقَائِهَا وَقُلْ لَهَا: أَسَلاَمٌ لَكِ؟ أَسَلاَمٌ لِزَوْجِكِ؟ أَسَلاَمٌ لِلْوَلَدِ؟ فَقَالَتْ: سَلاَمٌ فَلَمَّا جَاءَتْ إِلَى رَجُلِ اللَّهِ إِلَى الْجَبَلِ أَمْسَكَتْ رِجْلَيْهِ. فَتَقَدَّمَ جِيحَزِي لِيَدْفَعَهَا. فَقَالَ رَجُلُ اللَّهِ: دَعْهَا لأَنَّ نَفْسَهَا مُرَّةٌ فِيهَا وَالرَّبُّ كَتَمَ الأَمْرَ عَنِّي وَلَمْ يُخْبِرْنِي فَقَالَتْ: هَلْ طَلَبْتُ ابْناً مِنْ سَيِّدِي؟ أَلَمْ أَقُلْ لاَ تَخْدَعْنِي؟ فَقَالَ لِجِيحَزِي: أُشْدُدْ حَقَوَيْكَ وَخُذْ عُكَّازِي بِيَدِكَ وَانْطَلِقْ، وَإِذَا صَادَفْتَ أَحَداً فَلاَ تُبَارِكْهُ، وَإِنْ بَارَكَكَ أَحَدٌ فَلاَ تُجِبْهُ. وَضَعْ عُكَّازِي عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ فَقَالَتْ أُمُّ الصَّبِيِّ: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ وَحَيَّةٌ هِيَ نَفْسُكَ إِنِّي لاَ أَتْرُكُكَ. فَقَامَ وَتَبِعَهَا وَجَازَ جِيحَزِي قُدَّامَهُمَا وَوَضَعَ الْعُكَّازَ عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ فَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُصْغٍ. فَرَجَعَ لِلِقَائِهِ وَأَخْبَرَهُ قَائِلاً: لَمْ يَنْتَبِهِ الصَّبِيُّ وَدَخَلَ أَلِيشَعُ الْبَيْتَ وَإِذَا بِالصَّبِيِّ مَيِّتٌ وَمُضْطَجِعٌ عَلَى سَرِيرِهِ فَدَخَلَ وَأَغْلَقَ الْبَابَ عَلَى نَفْسَيْهِمَا كِلَيْهِمَا وَصَلَّى إِلَى الرَّبِّ ثُمَّ صَعِدَ وَاضْطَجَعَ فَوْقَ الصَّبِيِّ وَوَضَعَ فَمَهُ عَلَى فَمِهِ وَعَيْنَيْهِ عَلَى عَيْنَيْهِ وَيَدَيْهِ عَلَى يَدَيْهِ، وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَسَخُِنَ جَسَدُ الْوَلَدِ ثُمَّ عَادَ وَتَمَشَّى فِي الْبَيْتِ تَارَةً إِلَى هُنَا وَتَارَةً إِلَى هُنَاكَ، وَصَعِدَ وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَعَطَسَ الصَّبِيُّ سَبْعَ مَرَّاتٍ ثُمَّ فَتَحَ الصَّبِيُّ عَيْنَيْهِ فَدَعَا جِيحَزِي وَقَالَ: ادْعُ هَذِهِ الشُّونَمِيَّةَ فَدَعَاهَا. وَلَمَّا دَخَلَتْ إِلَيْهِ قَالَ: احْمِلِي ابْنَكِ فَأَتَتْ وَسَقَطَتْ عَلَى رِجْلَيْهِ وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ، ثُمَّ حَمَلَتِ ابْنَهَا وَخَرَجَتْ وَرَجَعَ أَلِيشَعُ إِلَى الْجِلْجَالِ. وَكَانَ جُوعٌ فِي الأَرْضِ وَكَانَ بَنُو الأَنْبِيَاءِ جُلُوساً أَمَامَهُ. فَقَالَ لِغُلاَمِهِ: هَيِّئِ الْقِدْرَ الْكَبِيرَةَ وَاسْلُقْ سَلِيقَةً لِبَنِي الأَنْبِيَاءِ وَخَرَجَ وَاحِدٌ إِلَى الْحَقْلِ لِيَلْتَقِطَ بُقُولاً، فَوَجَدَ يَقْطِيناً بَرِّيّاً، فَالْتَقَطَ مِنْهُ قُثَّاءً بَرِّيّاً مِلْءَ ثَوْبِهِ، وَأَتَى وَقَطَّعَهُ فِي قِدْرِ السَّلِيقَةِ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا وَصَبُّوا لِلْقَوْمِ لِيَأْكُلُوا. وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ مِنَ السَّلِيقَةِ صَرَخُوا: فِي الْقِدْرِ مَوْتٌ يَا رَجُلَ اللَّهِ! وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يَأْكُلُوا فَقَالَ: هَاتُوا دَقِيقاً. فَأَلْقَاهُ فِي الْقِدْرِ وَقَالَ: صُبَّ لِلْقَوْمِ فَيَأْكُلُوا. فَكَأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ رَدِيءٌ فِي الْقِدْرِ


    اشعياء 45 : 1 - 10

    الفصل 45
    1   هكذا يقول الرب لمسيحه ، لكورش الذي أمسكت بيمينه لأدوس أمامه أمما ، وأحقاء ملوك أحل ، لأفتح أمامه المصراعين ، والأبواب لا تغلق
    2   أنا أسير قدامك والهضاب أمهد . أكسر مصراعي النحاس ، ومغاليق الحديد أقصف
    3   وأعطيك ذخائر الظلمة وكنوز المخابئ ، لكي تعرف أني أنا الرب الذي يدعوك باسمك ، إله إسرائيل
    4   لأجل عبدي يعقوب ، وإسرائيل مختاري ، دعوتك باسمك . لقبتك وأنت لست تعرفني
    5   أنا الرب وليس آخر . لا إله سواي . نطقتك وأنت لم تعرفني
    6   لكي يعلموا من مشرق الشمس ومن مغربها أن ليس غيري . أنا الرب وليس آخر
    7   مصور النور وخالق الظلمة ، صانع السلام وخالق الشر . أنا الرب صانع كل هذه
    8   اقطري أيتها السماوات من فوق ، ولينزل الجو برا . لتنفتح الأرض فيثمر الخلاص ، ولتنبت برا معا . أنا الرب قد خلقته
    9   ويل لمن يخاصم جابله . خزف بين أخزاف الأرض . هل يقول الطين لجابله :
    ماذا تصنع ؟ أو يقول :
    عملك ليس له يدان
    10   ويل للذي يقول لأبيه :
    ماذا تلد ؟ وللمرأة :
    ماذا تلدين


    امثال 9 : 1 - 11

    الفصل 9
    1   الحكمة بنت بيتها . نحتت أعمدتها السبعة
    2   ذبحت ذبحها . مزجت خمرها . أيضا رتبت مائدتها
    3   أرسلت جواريها تنادي على ظهور أعالي المدينة
    4   من هو جاهل فليمل إلى هنا . والناقص الفهم قالت له
    5   هلموا كلوا من طعامي ، واشربوا من الخمر التي مزجتها
    6   اتركوا الجهالات فتحيوا ، وسيروا في طريق الفهم
    7   من يوبخ مستهزئا يكسب لنفسه هوانا ، ومن ينذر شريرا يكسب عيبا
    8   لا توبخ مستهزئا لئلا يبغضك . وبخ حكيما فيحبك
    9   أعط حكيما فيكون أوفر حكمة . علم صديقا فيزداد علما
    10   بدء الحكمة مخافة الرب ، ومعرفة القدوس فهم
    11   لأنه بي تكثر أيامك وتزداد لك سنو حياة


    ايوب 35 : 1 - 10

    الفصل 35
    1   فأجاب أليهو وقال
    2   أتحسب هذا حقا ؟ قلت :
    أنا أبر من الله
    3   لأنك قلت :
    ماذا يفيدك ؟ بماذا أنتفع أكثر من خطيتي
    4   أنا أرد عليك كلاما ، وعلى أصحابك معك
    5   انظر إلى السماوات وأبصر ، ولاحظ الغمام . إنها أعلى منك
    6   إن أخطأت فماذا فعلت به ؟ وإن كثرت معاصيك فماذا عملت له
    7   إن كنت بارا فماذا أعطيته ؟ أو ماذا يأخذه من يدك
    8   لرجل مثلك شرك ، ولابن آدم برك
    9   من كثرة المظالم يصرخون . يستغيثون من ذراع الأعزاء
    10   ولم يقولوا :
    أين الله صانعي ، مؤتي الأغاني في الليل


    مزمو باكر

    مزامير 10 : 13 - 13

    الفصل 10
    13   لماذا أهان الشرير الله ؟ لماذا قال في قلبه :
    لا تطالب


    إنجيل باكر

    لوقا 20 : 9 - 19

    الفصل 20
    9   وابتدأ يقول للشعب هذا المثل :
    إنسان غرس كرما وسلمه إلى كرامين وسافر زمانا طويلا
    10   وفي الوقت أرسل إلى الكرامين عبدا لكي يعطوه من ثمر الكرم ، فجلده الكرامون ، وأرسلوه فارغا
    11   فعاد وأرسل عبدا آخر ، فجلدوا ذلك أيضا وأهانوه ، وأرسلوه فارغا
    12   ثم عاد فأرسل ثالثا ، فجرحوا هذا أيضا وأخرجوه
    13   فقال صاحب الكرم :
    ماذا أفعل ؟ أرسل ابني الحبيب ، لعلهم إذا رأوه يهابون
    14   فلما رآه الكرامون تآمروا فيما بينهم قائلين :
    هذا هو الوارث هلموا نقتله لكي يصير لنا الميراث
    15   فأخرجوه خارج الكرم وقتلوه . فماذا يفعل بهم صاحب الكرم
    16   يأتي ويهلك هؤلاء الكرامين ويعطي الكرم لآخرين . فلما سمعوا قالوا :
    حاشا
    17   فنظر إليهم وقال :
    إذا ما هو هذا المكتوب :
    الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية
    18   كل من يسقط على ذلك الحجر يترضض ، ومن سقط هو عليه يسحقه
    19   فطلب رؤساء الكهنة والكتبة أن يلقوا الأيادي عليه في تلك الساعة ، ولكنهم خافوا الشعب ، لأنهم عرفوا أنه قال هذا المثل عليهم


    قراءات القداس

    البولس

    تيموثاوس 2 : 1 - 3 : 4
    فَأَطْلُبُ أَوَّلَ كُلِّ شَيْءٍ انْ تُقَامَ طِلْبَاتٌ وَصَلَوَاتٌ وَابْتِهَالاَتٌ وَتَشَكُّرَاتٌ لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ، لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِيَ حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ، لأَنَّ هَذَا حَسَنٌ وَمَقْبُولٌ لَدَى مُخَلِّصِنَا اللهِ، الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ وَإلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ لأَنَّهُ يُوجَدُ إلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي اوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ، الَّتِي جُعِلْتُ أنَا لَهَا كَارِزاً وَرَسُولاً. الْحَقَّ اقُولُ فِي الْمَسِيحِ وَلاَ أَكْذِبُ، مُعَلِّماً لِلأُمَمِ فِي الإِيمَانِ وَالْحَقِّ فَأُرِيدُ انْ يُصَلِّيَ الرِّجَالُ فِي كُلِّ مَكَانٍ رَافِعِينَ ايَادِيَ طَاهِرَةً، بِدُونِ غَضَبٍ وَلاَ جِدَالٍ وَكَذَلِكَ انَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّلٍ، لاَ بِضَفَائِرَ اوْ ذَهَبٍ اوْ لَآلِئَ اوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ، بَلْ كَمَا يَلِيقُ بِنِسَاءٍ مُتَعَاهِدَاتٍ بِتَقْوَى اللهِ بِأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ لِتَتَعَلَّمِ الْمَرْأَةُ بِسُكُوتٍ فِي كُلِّ خُضُوعٍ وَلَكِنْ لَسْتُ اذَنُ لِلْمَرْأَةِ انْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، لأَنَّ ادَمَ جُبِلَ اوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، وَآدَمُ لَمْ يُغْوَلَكِنَّ الْمَرْأَةَ اغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي، وَلَكِنَّهَا سَتَخْلُصُ بِوِلاَدَةِ الأَوْلاَدِ، انْ ثَبَتْنَ فِي الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْقَدَاسَةِ مَعَ التَّعَقُّلِ صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ: انِ ابْتَغَى احَدٌ الأُسْقُفِيَّةَ فَيَشْتَهِي عَمَلاً صَالِحاً فَيَجِبُ انْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، صَاحِياً، عَاقِلاً، مُحْتَشِماً، مُضِيفاً لِلْغُرَبَاءِ، صَالِحاً لِلتَّعْلِيمِ، غَيْرَ مُدْمِنِ الْخَمْرِ، وَلاَ ضَرَّابٍ، وَلاَ طَامِعٍ بِالرِّبْحِ الْقَبِيحِ، بَلْ حَلِيماً، غَيْرَ مُخَاصِمٍ، وَلاَ مُحِبٍّ لِلْمَالِ، يُدَبِّرُ بَيْتَهُ حَسَناً، لَهُ اوْلاَدٌ فِي الْخُضُوعِ بِكُلِّ وَقَارٍ


    الكاثوليكون

    يهوذا 1 : 19 - 25

    الفصل 1
    19   هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم ، نفسانيون لا روح لهم
    20   وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس ، مصلين في الروح القدس
    21   واحفظوا أنفسكم في محبة الله ، منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية
    22   وارحموا البعض مميزين
    23   وخلصوا البعض بالخوف ، مختطفين من النار ، مبغضين حتى الثوب المدنس من الجسد
    24   والقادر أن يحفظكم غير عاثرين ، ويوقفكم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج
    25   الإله الحكيم الوحيد مخلصنا ، له المجد والعظمة والقدرة والسلطان ، الآن وإلى كل الدهور . آمين


    أعمال الرسل

    اعمال 27 : 16 - 20

    الفصل 27
    16   فجرينا تحت جزيرة يقال لها كلودي وبالجهد قدرنا أن نملك القارب
    17   ولما رفعوه طفقوا يستعملون معونات ، حازمين السفينة ، وإذ كانوا خائفين أن يقعوا في السيرتس ، أنزلوا القلوع ، وهكذا كانوا يحملون
    18   وإذ كنا في نوء عنيف ، جعلوا يفرغون في الغد
    19   وفي اليوم الثالث رمينا بأيدينا أثاث السفينة
    20   وإذ لم تكن الشمس ولا النجوم تظهر أياما كثيرة ، واشتد علينا نوء ليس بقليل ، انتزع أخيرا كل رجاء في نجاتنا


    السنكسار

    1731 , برمهات , 17
    نياحة لعازر حبيب الرب أسقف قبرص
    استشهاد سيدهم بشاى بدمياط
    نياحة الأنبا باسيليوس مطران القدس
    تذكار القديسين جرجس العابد وبلاسيوس الشهيد والأنبا يوسف الأسقف


    القداس الإلهي

    مزمور القداس

    مزامير 10 : 13 - 14

    الفصل 10
    13   لماذا أهان الشرير الله ؟ لماذا قال في قلبه :
    لا تطالب
    14   قد رأيت . لأنك تبصر المشقة والغم لتجازي بيدك . إليك يسلم المسكين أمره . أنت صرت معين اليتيم


    إنجيل القداس
    يوحنا 6 : 47 - 71

    الفصل 6
    47   الحق الحق أقول لكم :
    من يؤمن بي فله حياة أبدية
    48   أنا هو خبز الحياة
    49   آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا
    50   هذا هو الخبز النازل من السماء ، لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت
    51   أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء . إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد . والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم
    52   فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين :
    كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل
    53   فقال لهم يسوع :
    الحق الحق أقول لكم :
    إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه ، فليس لكم حياة فيكم
    54   من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية ، وأنا أقيمه في اليوم الأخير
    55   لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق
    56   من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه
    57   كما أرسلني الآب الحي ، وأنا حي بالآب ، فمن يأكلني فهو يحيا بي
    58   هذا هو الخبز الذي نزل من السماء . ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا . من يأكل هذا الخبز فإنه يحيا إلى الأبد
    59   قال هذا في المجمع وهو يعلم في كفرناحوم
    60   فقال كثيرون من تلاميذه ، إذ سمعوا :
    إن هذا الكلام صعب من يقدر أن يسمعه
    61   فعلم يسوع في نفسه أن تلاميذه يتذمرون على هذا ، فقال لهم :
    أهذا يعثركم
    62   فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدا إلى حيث كان أولا
    63   الروح هو الذي يحيي . أما الجسد فلا يفيد شيئا . الكلام الذي أكلمكم به هو روح وحياة
    64   ولكن منكم قوم لا يؤمنون . لأن يسوع من البدء علم من هم الذين لا يؤمنون ، ومن هو الذي يسلمه
    65   فقال :
    لهذا قلت لكم :
    إنه لا يقدر أحد أن يأتي إلي إن لم يعط من أبي
    66   من هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء ، ولم يعودوا يمشون معه
    67   فقال يسوع للاثني عشر :
    ألعلكم أنتم أيضا تريدون أن تمضوا
    68   فأجابه سمعان بطرس :
    يا رب ، إلى من نذهب ؟ كلام الحياة الأبدية عندك
    69   ونحن قد آمنا وعرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحي
    70   أجابهم يسوع :
    أليس أني أنا اخترتكم ، الاثني عشر ؟ وواحد منكم شيطان
    71   قال عن يهوذا سمعان الإسخريوطي ، لأن هذا كان مزمعا أن يسلمه ، وهو واحد من الاثني عشر

     

  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم الثالث - الاربعاء ٢٥ مارس

      

     

    لو كنت مكان المولود اعمى تري ماذا كنت سأفعل وانا أسمع صوت بصاق يسوع على الارض ليصنع من التفل طيناً, ثم  يضعه على عيني؟ ربما كنت سأزيل الطين بسرعه و اتراجع للوراء أو ربما سألته : "طلبت منك ان تفتع عينى لأبصر، لا لتضع المزيد من الظلام فوقهما!" اليس هذا ما نفعله جميعاً؟  قد تبدو الطريقة التي يقدم بها المسيح الشفاء وكأنها تزيد الأمورسوءًا و لكن لابد ان نؤمن انه هو الشافي . ها هو المولود اعمى قدوة لنا كلنا. لم يلفظ بكلمه عندما طلى يسوع عينه بالطين. كان عنده ايمان كامل ان المسيح يملك الشفاء، و قَبِل اى شئ أعطي له.

     


    ما هو عمل الله الذي يبدو غير منطقياً في حياتك؟

     


    الهى الشافى،

    اعلم انك انت المحبه ذاتها و لن تسمح ابداً ان احتمل اى شئ خارج حكمتك. أعن عدم ايمانى. ساعدنى على الخضوع فى البريه  أعني على حمل  الصليب الذى أعطيتني وهبني ان اقبله بفرح. هبني يا رب ايمان المولود اعمى. امين.

     

    لسماع القراءات 


    النبوءة خروج 10 : 1 - 11 : 10 اشعياء 44 : 21 - 28 امثال 8 : 22 - 36 ايوب 34 : 1 - 37 Sirach 10 : 1 - 33

    خروج 10 : 1 - 11 : 10

    الفصل 10
    1   ثم قال الرب لموسى :
    ادخل إلى فرعون ، فإني أغلظت قلبه وقلوب عبيده لكي أصنع آياتي هذه بينهم
    2   ولكي تخبر في مسامع ابنك وابن ابنك بما فعلته في مصر ، وبآياتي التي صنعتها بينهم ، فتعلمون أني أنا الرب
    3   فدخل موسى وهارون إلى فرعون وقالا له :
    هكذا يقول الرب إله العبرانيين :
    إلى متى تأبى أن تخضع لي ؟ أطلق شعبي ليعبدوني
    4   فإنه إن كنت تأبى أن تطلق شعبي ها أنا أجيء غدا بجراد على تخومك
    5   فيغطي وجه الأرض حتى لا يستطاع نظر الأرض . ويأكل الفضلة السالمة الباقية لكم من البرد . ويأكل جميع الشجر النابت لكم من الحقل
    6   ويملأ بيوتك وبيوت جميع عبيدك وبيوت جميع المصريين ، الأمر الذي لم يره آباؤك ولا آباء آبائك منذ يوم وجدوا على الأرض إلى هذا اليوم . ثم تحول وخرج من لدن فرعون
    7   فقال عبيد فرعون له :
    إلى متى يكون هذا لنا فخا ؟ أطلق الرجال ليعبدوا الرب إلههم . ألم تعلم بعد أن مصر قد خربت
    8   فرد موسى وهارون إلى فرعون ، فقال لهما :
    اذهبوا اعبدوا الرب إلهكم . ولكن من ومن هم الذين يذهبون
    9   فقال موسى :
    نذهب بفتياننا وشيوخنا . نذهب ببنينا وبناتنا ، بغنمنا وبقرنا ، لأن لنا عيدا للرب
    10   فقال لهما :
    يكون الرب معكم هكذا كما أطلقكم وأولادكم . انظروا ، إن قدام وجوهكم شرا
    11   ليس هكذا . اذهبوا أنتم الرجال واعبدوا الرب . لأنكم لهذا طالبون . فطردا من لدن فرعون
    12   ثم قال الرب لموسى :
    مد يدك على أرض مصر لأجل الجراد ، ليصعد على أرض مصر ويأكل كل عشب الأرض ، كل ما تركه البرد
    13   فمد موسى عصاه على أرض مصر ، فجلب الرب على الأرض ريحا شرقية كل ذلك النهار وكل الليل . ولما كان الصباح ، حملت الريح الشرقية الجراد
    14   فصعد الجراد على كل أرض مصر ، وحل في جميع تخوم مصر . شيء ثقيل جدا لم يكن قبله جراد هكذا مثله ، ولا يكون بعده كذلك
    15   وغطى وجه كل الأرض حتى أظلمت الأرض . وأكل جميع عشب الأرض وجميع ثمر الشجر الذي تركه البرد ، حتى لم يبق شيء أخضر في الشجر ولا في عشب الحقل في كل أرض مصر
    16   فدعا فرعون موسى وهارون مسرعا وقال :
    أخطأت إلى الرب إلهكما وإليكما
    17   والآن اصفحا عن خطيتي هذه المرة فقط ، وصليا إلى الرب إلهكما ليرفع عني هذا الموت فقط
    18   فخرج موسى من لدن فرعون وصلى إلى الرب
    19   فرد الرب ريحا غربية شديدة جدا ، فحملت الجراد وطرحته إلى بحر سوف . لم تبق جرادة واحدة في كل تخوم مصر
    20   ولكن شدد الرب قلب فرعون فلم يطلق بني إسرائيل
    21   ثم قال الرب لموسى :
    مد يدك نحو السماء ليكون ظلام على أرض مصر ، حتى يلمس الظلام
    22   فمد موسى يده نحو السماء فكان ظلام دامس في كل أرض مصر ثلاثة أيام
    23   لم يبصر أحد أخاه ، ولا قام أحد من مكانه ثلاثة أيام . ولكن جميع بني إسرائيل كان لهم نور في مساكنهم
    24   فدعا فرعون موسى وقال :
    اذهبوا اعبدوا الرب . غير أن غنمكم وبقركم تبقى . أولادكم أيضا تذهب معكم
    25   فقال موسى :
    أنت تعطي أيضا في أيدينا ذبائح ومحرقات لنصنعها للرب إلهنا
    26   فتذهب مواشينا أيضا معنا . لايبقى ظلف . لأننا منها نأخذ لعبادة الرب إلهنا . ونحن لا نعرف بماذا نعبد الرب حتى نأتي إلى هناك
    27   ولكن شدد الرب قلب فرعون فلم يشأ أن يطلقهم
    28   وقال له فرعون :
    اذهب عني . احترز . لا تر وجهي أيضا . إنك يوم ترى وجهي تموت
    29   فقال موسى :
    نعما قلت . أنا لا أعود أرى وجهك أيضا
    الفصل 11
    1   ثم قال الرب لموسى :
    ضربة واحدة أيضا أجلب على فرعون وعلى مصر . بعد ذلك يطلقكم من هنا . وعندما يطلقكم يطردكم طردا من هنا بالتمام
    2   تكلم في مسامع الشعب أن يطلب كل رجل من صاحبه ، وكل امرأة من صاحبتها أمتعة فضة وأمتعة ذهب
    3   وأعطى الرب نعمة للشعب في عيون المصريين . وأيضا الرجل موسى كان عظيما جدا في أرض مصر في عيون عبيد فرعون وعيون الشعب
    4   وقال موسى :
    هكذا يقول الرب :
    إني نحو نصف الليل أخرج في وسط مصر
    5   فيموت كل بكر في أرض مصر ، من بكر فرعون الجالس على كرسيه إلى بكر الجارية التي خلف الرحى ، وكل بكر بهيمة
    6   ويكون صراخ عظيم في كل أرض مصر لم يكن مثله ولا يكون مثله أيضا
    7   ولكن جميع بني إسرائيل لا يسنن كلب لسانه إليهم ، لا إلى الناس ولا إلى البهائم . لكي تعلموا أن الرب يميز بين المصريين وإسرائيل
    8   فينزل إلي جميع عبيدك هؤلاء ، ويسجدون لي قائلين :
    اخرج أنت وجميع الشعب الذين في أثرك . وبعد ذلك أخرج . ثم خرج من لدن فرعون في حمو الغضب
    9   وقال الرب لموسى :
    لا يسمع لكما فرعون لكي تكثر عجائبي في أرض مصر
    10   وكان موسى وهارون يفعلان كل هذه العجائب أمام فرعون ، ولكن شدد الرب قلب فرعون ، فلم يطلق بني إسرائيل من أرضه

    اشعياء 44 : 21 - 28

    الفصل 44
    21   اذكر هذه يا يعقوب ، يا إسرائيل ، فإنك أنت عبدي . قد جبلتك . عبد لي أنت . يا إسرائيل لا تنسي مني
    22   قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك . ارجع إلي لأني فديتك
    23   ترنمي أيتها السماوات لأن الرب قد فعل . اهتفي يا أسافل الأرض . أشيدي أيتها الجبال ترنما ، الوعر وكل شجرة فيه ، لأن الرب قد فدى يعقوب ، وفي إسرائيل تمجد
    24   هكذا يقول الرب فاديك وجابلك من البطن :
    أنا الرب صانع كل شيء ، ناشر السماوات وحدي ، باسط الأرض . من معي
    25   مبطل آيات المخادعين ومحمق العرافين . مرجع الحكماء إلى الوراء ، ومجهل معرفتهم
    26   مقيم كلمة عبده ، ومتمم رأي رسله . القائل عن أورشليم :
    ستعمر ، ولمدن يهوذا :
    ستبنين ، وخربها أقيم
    27   القائل للجة :
    انشفي ، وأنهارك أجفف
    28   القائل عن كورش :
    راعي ، فكل مسرتي يتمم . ويقول عن أورشليم :
    ستبنى ، وللهيكل :
    ستؤسس

    امثال 8 : 22 - 36

    الفصل 8
    22   الرب قناني أول طريقه ، من قبل أعماله ، منذ القدم
    23   منذ الأزل مسحت ، منذ البدء ، منذ أوائل الأرض
    24   إذ لم يكن غمر أبدئت . إذ لم تكن ينابيع كثيرة المياه
    25   من قبل أن تقررت الجبال ، قبل التلال أبدئت
    26   إذ لم يكن قد صنع الأرض بعد ولا البراري ولا أول أعفار المسكونة
    27   لما ثبت السماوات كنت هناك أنا . لما رسم دائرة على وجه الغمر
    28   لما أثبت السحب من فوق . لما تشددت ينابيع الغمر
    29   لما وضع للبحر حده فلا تتعدى المياه تخمه ، لما رسم أسس الأرض
    30   كنت عنده صانعا ، وكنت كل يوم لذته ، فرحة دائما قدامه
    31   فرحة في مسكونة أرضه ، ولذاتي مع بني آدم
    32   فالآن أيها البنون اسمعوا لي . فطوبى للذين يحفظون طرقي
    33   اسمعوا التعليم وكونوا حكماء ولا ترفضوه
    34   طوبى للإنسان الذي يسمع لي ساهرا كل يوم عند مصاريعي ، حافظا قوائم أبوابي
    35   لأنه من يجدني يجد الحياة ، وينال رضى من الرب
    36   ومن يخطئ عني يضر نفسه . كل مبغضي يحبون الموت

    ايوب 34 : 1 - 37

    الفصل 34
    1   فأجاب أليهو وقال
    2   اسمعوا أقوالي أيها الحكماء ، واصغوا لي أيها العارفون
    3   لأن الأذن تمتحن الأقوال ، كما أن الحنك يذوق طعاما
    4   لنمتحن لأنفسنا الحق ، ونعرف بين أنفسنا ما هو طيب
    5   لأن أيوب قال :
    تبررت ، والله نزع حقي
    6   عند محاكمتي أكذب . جرحي عديم الشفاء من دون ذنب
    7   فأي إنسان كأيوب يشرب الهزء كالماء
    8   ويسير متحدا مع فاعلي الإثم ، وذاهبا مع أهل الشر
    9   لأنه قال :
    لا ينتفع الإنسان بكونه مرضيا عند الله
    10   لأجل ذلك اسمعوا لي يا ذوي الألباب . حاشا لله من الشر ، وللقدير من الظلم
    11   لأنه يجازي الإنسان على فعله ، وينيل الرجل كطريقه
    12   فحقا إن الله لا يفعل سوءا ، والقدير لا يعوج القضاء
    13   من وكله بالأرض ، ومن صنع المسكونة كلها
    14   إن جعل عليه قلبه ، إن جمع إلى نفسه روحه ونسمته
    15   يسلم الروح كل بشر جميعا ، ويعود الإنسان إلى التراب
    16   فإن كان لك فهم فاسمع هذا ، واصغ إلى صوت كلماتي
    17   ألعل من يبغض الحق يتسلط ، أم البار الكبير تستذنب
    18   أيقال للملك :
    يا لئيم ، وللندباء :
    يا أشرار
    19   الذي لا يحابي بوجوه الرؤساء ، ولا يعتبر موسعا دون فقير . لأنهم جميعهم عمل يديه
    20   بغتة يموتون وفي نصف الليل . يرتج الشعب ويزولون ، وينزع الأعزاء لا بيد
    21   لأن عينيه على طرق الإنسان ، وهو يرى كل خطواته
    22   لا ظلام ولا ظل موت حيث تختفي عمال الإثم
    23   لأنه لا يلاحظ الإنسان زمانا للدخول في المحاكمة مع الله
    24   يحطم الأعزاء من دون فحص ، ويقيم آخرين مكانهم
    25   لكنه يعرف أعمالهم ، ويقلبهم ليلا فينسحقون
    26   لكونهم أشرارا ، يصفقهم في مرأى الناظرين
    27   لأنهم انصرفوا من ورائه ، وكل طرقه لم يتأملوها
    28   حتى بلغوا إليه صراخ المسكين ، فسمع زعقة البائسين
    29   إذا هو سكن ، فمن يشغب ؟ وإذا حجب وجهه ، فمن يراه سواء كان على أمة أو على إنسان
    30   حتى لا يملك الفاجر ولا يكون شركا للشعب
    31   ولكن هل لله قال :
    احتملت . لا أعود أفسد
    32   ما لم أبصره فأرنيه أنت . إن كنت قد فعلت إثما فلا أعود أفعله
    33   هل كرأيك يجازيه ، قائلا :
    لأنك رفضت ؟ فأنت تختار لا أنا ، وبما تعرفه تكلم
    34   ذوو الألباب يقولون لي ، بل الرجل الحكيم الذي يسمعني يقول
    35   إن أيوب يتكلم بلا معرفة ، وكلامه ليس بتعقل
    36   فليت أيوب كان يمتحن إلى الغاية من أجل أجوبته كأهل الإثم
    37   لكنه أضاف إلى خطيته معصية . يصفق بيننا ، ويكثر كلامه على الله

    Sirach 10 : 1 - 33

    الفصل 10
    1  القاضي الحكيم يؤدب شعبه وتدبير العاقل يكون مرتبا
    2  كما يكون قاضي الشعب يكون الخادمون له وكما يكون رئيس المدينة يكون جميع سكانها
    3  الملك الفاقد التاديب يدمر شعبه والمدينة تعمر بعقل ولاتها
    4  ملك الارض في يد الرب فهو يقيم عليها في الاوان اللائق من به نفعها
    5  فوز الرجل في يد الرب وعلى وجه الكاتب يجعل مجده
    6  اذا ظلمك القريب في شيء فلا تحنق عليه ولا تات شيئا من امور الشتم
    7  الكبرياء ممقوتة عند الرب والناس وشانها ارتكاب الاثم امام الفريقين
    8  انما ينقل الملك من امة الى امة لاجل المظالم والشتائم والاموال
    9  لا احد اقبح جرما من البخيل لماذا يتكبر التراب والرماد
    10  لا احد اكبر اثما ممن يحب المال لان ذاك يجعل نفسه ايضا سلعة وقد اطرح احشاءه مدة حياته
    11  كل سلطان قصير البقاء ان المرض الطويل يثقل على الطبيب
    12  فيحسم الطبيب المرض قبل ان يطول هكذا الملك يتسلط اليوم وفي غد يموت
    13  و الانسان عند مماته يرث الافاعي والوحوش والدود
    14  اول كبرياء الانسان ارتداده عن الرب
    15  اذ يرجع قلبه عن صانعه فالكبرياء اول الخطاء ومن رسخت فيه فاض ارجاسا
    16  و لذلك انزل الرب باصحابها نوازل غريبة ودمرهم عن اخرهم
    17  نقض الرب عروش السلاطين واجلس الودعاء مكانهم
    18  قلع الرب اصول الامم وغرس المتواضعين مكانهم
    19  قلب الرب بلدان الامم وابادها الى اسس الارض
    20  اقحل بعضها واباد سكانها وازال من الارض ذكرهم
    21  محا الرب ذكر المتكبرين وابقى ذكر المتواضعين بالروح
    22  لم تخلق الكبرياء مع الناس ولا الغضب مع مواليد النساء
    23  اي نسل هو الكريم نسل الانسان اي نسل هو الكريم المتقون للرب اي نسل هو اللئيم نسل الانسان اي نسل هو اللئيم المتعدون الوصايا
    24  فيما بين الاخوة يكون رئيسهم مكرما هكذا في عيني الرب الذين يتقونه
    25  الغني والمجيد والفقير فخرهم مخافة الرب
    26  ليس من الحق ان يهان الفقير العاقل ولا من اللائق ان يكرم الرجل الخاطئ
    27  العظيم والقاضي والمقتدر يكرمون وليس احد منهم اعظم ممن يتقي الرب
    28  العبد الحكيم يخدمه الاحرار والرجل العاقل لا يتذمر
    29  لا تعتل عن الاشتغال بالاعمال ولا تنتفخ في وقت الاعسار
    30  فان الذي يشتغل بكل عمل خير ممن يتمشى او ينتفخ وهو في فاقة الى الخبز
    31  يا بني مجد نفسك بالوداعة واعط لها من الكرامة ما تستحق
    32  من خطئ الى نفسه فمن يزكيه ومن يكرم الذي يهين حياته
    33  الفقير يكرم من اجل عمله والغني يكرم لاجل غناه


    باكر

    مزامير 102 : 17,21

    17   التفت إلى صلاة المضطر ، ولم يرذل دعاءهم
    21   لكي يحدث في صهيون باسم الرب ، وبتسبيحه في أورشليم

    مرقس 7 : 1 - 20

    الفصل 7
    1   واجتمع إليه الفريسيون وقوم من الكتبة قادمين من أورشليم
    2   ولما رأوا بعضا من تلاميذه يأكلون خبزا بأيد دنسة ، أي غير مغسولة ، لاموا
    3   لأن الفريسيين وكل اليهود إن لم يغسلوا أيديهم باعتناء ، لا يأكلون ، متمسكين بتقليد الشيوخ
    4   ومن السوق إن لم يغتسلوا لا يأكلون . وأشياء أخرى كثيرة تسلموها للتمسك بها ، من غسل كؤوس وأباريق وآنية نحاس وأسرة
    5   ثم سأله الفريسيون والكتبة :
    لماذا لا يسلك تلاميذك حسب تقليد الشيوخ ، بل يأكلون خبزا بأيد غير مغسولة
    6   فأجاب وقال لهم :
    حسنا تنبأ إشعياء عنكم أنتم المرائين كما هو مكتوب :
    هذا الشعب يكرمني بشفتيه ، وأما قلبه فمبتعد عني بعيدا،
    7   وباطلا يعبدونني وهم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس
    8   لأنكم تركتم وصية الله وتتمسكون بتقليد الناس :
    غسل الأباريق والكؤوس ، وأمورا أخر كثيرة مثل هذه تفعلون
    9   ثم قال لهم :
    حسنا رفضتم وصية الله لتحفظوا تقليدكم
    10   لأن موسى قال :
    أكرم أباك وأمك ، ومن يشتم أبا أو أما فليمت موتا
    11   وأما أنتم فتقولون :
    إن قال إنسان لأبيه أو أمه :
    قربان ، أي هدية ، هو الذي تنتفع به مني
    12   فلا تدعونه في ما بعد يفعل شيئا لأبيه أو أمه
    13   مبطلين كلام الله بتقليدكم الذي سلمتموه . وأمورا كثيرة مثل هذه تفعلون
    14   ثم دعا كل الجمع وقال لهم :
    اسمعوا مني كلكم وافهموا
    15   ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه ، لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان
    16   إن كان لأحد أذنان للسمع ، فليسمع
    17   ولما دخل من عند الجمع إلى البيت ، سأله تلاميذه عن المثل
    18   فقال لهم :
    أفأنتم أيضا هكذا غير فاهمين ؟ أما تفهمون أن كل ما يدخل الإنسان من خارج لا يقدر أن ينجسه
    19   لأنه لا يدخل إلى قلبه بل إلى الجوف ، ثم يخرج إلى الخلاء ، وذلك يطهر كل الأطعمة
    20   ثم قال :
    إن الذي يخرج من الإنسان ذلك ينجس الإنسان


    قراءات القداس

    البولس

    رومية 2 : 12 - 24

    الفصل 2
    12   لأن كل من أخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك . وكل من أخطأ في الناموس فبالناموس يدان
    13   لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند الله ، بل الذين يعملون بالناموس هم يبررون
    14   لأنه الأمم الذين ليس عندهم الناموس ، متى فعلوا بالطبيعة ما هو في الناموس ، فهؤلاء إذ ليس لهم الناموس هم ناموس لأنفسهم
    15   الذين يظهرون عمل الناموس مكتوبا في قلوبهم ، شاهدا أيضا ضميرهم وأفكارهم فيما بينها مشتكية أو محتجة
    16   في اليوم الذي فيه يدين الله سرائر الناس حسب إنجيلي بيسوع المسيح
    17   هوذا أنت تسمى يهوديا ، وتتكل على الناموس ، وتفتخر بالله
    18   وتعرف مشيئته ، وتميز الأمور المتخالفة ، متعلما من الناموس
    19   وتثق أنك قائد للعميان ، ونور للذين في الظلمة
    20   ومهذب للأغبياء ، ومعلم للأطفال ، ولك صورة العلم والحق في الناموس
    21   فأنت إذا الذي تعلم غيرك ، ألست تعلم نفسك ؟ الذي تكرز :
    أن لا يسرق ، أتسرق
    22   الذي تقول :
    أن لا يزنى ، أتزني ؟ الذي تستكره الأوثان ، أتسرق الهياكل
    23   الذي تفتخر بالناموس ، أبتعدي الناموس تهين الله
    24   لأن اسم الله يجدف عليه بسببكم بين الأمم ، كما هو مكتوب

    الكاثوليكون

    2 بطرس 1 : 20 - 2 : 6

    الفصل 1
    20   عالمين هذا أولا :
    أن كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص
    21   لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان ، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس
    الفصل 2
    1   ولكن ، كان أيضا في الشعب أنبياء كذبة ، كما سيكون فيكم أيضا معلمون كذبة ، الذين يدسون بدع هلاك . وإذ هم ينكرون الرب الذي اشتراهم ، يجلبون على أنفسهم هلاكا سريعا
    2   وسيتبع كثيرون تهلكاتهم . الذين بسببهم يجدف على طريق الحق
    3   وهم في الطمع يتجرون بكم بأقوال مصنعة ، الذين دينونتهم منذ القديم لا تتوانى ، وهلاكهم لا ينعس
    4   لأنه إن كان الله لم يشفق على ملائكة قد أخطأوا ، بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم ، وسلمهم محروسين للقضاء
    5   ولم يشفق على العالم القديم ، بل إنما حفظ نوحا ثامنا كارزا للبر ، إذ جلب طوفانا على عالم الفجار
    6   وإذ رمد مدينتي سدوم وعمورة ، حكم عليهما بالانقلاب ، واضعا عبرة للعتيدين أن يفجروا


    أعمال الرسل

    اعمال 26 : 1 - 8

    الفصل 26
    1   فقال أغريباس لبولس :
    مأذون لك أن تتكلم لأجل نفسك . حينئذ بسط بولس يده وجعل يحتج
    2   إني أحسب نفسي سعيدا أيها الملك أغريباس ، إذ أنا مزمع أن أحتج اليوم لديك عن كل ما يحاكمني به اليهود
    3   لا سيما وأنت عالم بجميع العوائد والمسائل التي بين اليهود . لذلك ألتمس منك أن تسمعني بطول الأناة
    4   فسيرتي منذ حداثتي التي من البداءة كانت بين أمتي في أورشليم يعرفها جميع اليهود
    5   عالمين بي من الأول ، إن أرادوا أن يشهدوا ، أني حسب مذهب عبادتنا الأضيق عشت فريسيا
    6   والآن أنا واقف أحاكم على رجاء الوعد الذي صار من الله لآبائنا
    7   الذي أسباطنا الاثنا عشر يرجون نواله ، عابدين بالجهد ليلا ونهارا . فمن أجل هذا الرجاء أنا أحاكم من اليهود أيها الملك أغريباس
    8   لماذا يعد عندكم أمرا لا يصدق إن أقام الله أمواتا

    السنكسار

    1731 , برمهات , 16

    16- اليوم السادس عشر - شهر برمهات

    نياحة البابا ميخائيل "خائيل" ال46

    القداس الإلهي

    مزمور القداس

    مزامير 10 : 11 - 12

    الفصل 10
    11   قال في قلبه :
    إن الله قد نسي . حجب وجهه . لا يرى إلى الأبد
    12   قم يارب . يا الله ، ارفع يدك . لا تنس المساكين

    إنجيل القداس

    لوقا 11 : 45 - 52

    الفصل 11
    45   فأجاب واحد من الناموسيين وقال له :
    يا معلم ، حين تقول هذا تشتمنا نحن أيضا
    46   فقال :
    وويل لكم أنتم أيها الناموسيون لأنكم تحملون الناس أحمالا عسرة الحمل وأنتم لا تمسون الأحمال بإحدى أصابعكم
    47   ويل لكم لأنكم تبنون قبور الأنبياء ، وآباؤكم قتلوهم
    48   إذا تشهدون وترضون بأعمال آبائكم ، لأنهم هم قتلوهم وأنتم تبنون قبورهم
    49   لذلك أيضا قالت حكمة الله :
    إني أرسل إليهم أنبياء ورسلا ، فيقتلون منهم ويطردون
    50   لكي يطلب من هذا الجيل دم جميع الأنبياء المهرق منذ إنشاء العالم
    51   من دم هابيل إلى دم زكريا الذي أهلك بين المذبح والبيت . نعم ، أقول لكم :
    إنه يطلب من هذا الجيل
    52   ويل لكم أيها الناموسيون لأنكم أخذتم مفتاح المعرفة . ما دخلتم أنتم ، والداخلون منعتموهم



     


  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم الثانى - الثلاثاء ٢٤ مارس

      

     

    المولود اعمى طلب من الرب يسوع ان يبصر. ماذا يعنى ذلك لى؟ خلال هذا الصوم، يشتاق المسيح ان يفتح عينى حتى اراه هو ذاته و ارى ايضاً نفسى بطريقه جديده. هو يريد ان اتقابل معه فى البريه و يهمس فى اذنى، لذلك قادنى الى البريه ، لأنه يحبنى. انا ابنه، لا يحتمل ان يقف و يرانى ميتاً فى الخطايا و الشهوات بدون ان يتألم قلبه و يلتهب نحوى. يريد ان يطهرنى و يجعلنى جميلاً مثله. محبته القويه ستظل تطرد كل روح شرير من داخلى إلا اذا رفضته بإرادتى.

     


    كيف ترى نفسك الآن؟ و كيف ترى الله؟

     


    ابى الحبيب،

    اشكرك لأنك لا تتخلى عنى، حتى عندما افقد رجائى. اشكرك على تدبيرك العظيم الذى تريد به ان تطهرنى و تحررنى من رباطات العدو. الآن ابصر وضوح محبتك لى و جمال قلبك. ساعدنى ان اتعاون معك بدلاً من روح التذمر و المراره لأنك اتيت بى الى البريه. اعلم انك تريدنى ان ابصر مره آخرى.

    لسماع القراءات

    باكر

    النبوءة امثال 8 : 12 - 21 اشعياء 44 : 1 - 8 ايوب 32 : 17 - 33 : 33

    امثال 8 : 12 - 21

    الفصل 8
    12   أنا الحكمة أسكن الذكاء ، وأجد معرفة التدابير
    12   أنا الحكمة أسكن الذكاء ، وأجد معرفة التدابير
    13   مخافة الرب بغض الشر . الكبرياء والتعظم وطريق الشر وفم الأكاذيب أبغضت
    13   مخافة الرب بغض الشر . الكبرياء والتعظم وطريق الشر وفم الأكاذيب أبغضت
    14   لي المشورة والرأي . أنا الفهم . لي القدرة
    14   لي المشورة والرأي . أنا الفهم . لي القدرة
    15   بي تملك الملوك ، وتقضي العظماء عدلا
    15   بي تملك الملوك ، وتقضي العظماء عدلا
    16   بي تترأس الرؤساء والشرفاء ، كل قضاة الأرض
    16   بي تترأس الرؤساء والشرفاء ، كل قضاة الأرض
    17   أنا أحب الذين يحبونني ، والذين يبكرون إلي يجدونني
    17   أنا أحب الذين يحبونني ، والذين يبكرون إلي يجدونني
    18   عندي الغنى والكرامة . قنية فاخرة وحظ
    18   عندي الغنى والكرامة . قنية فاخرة وحظ
    19   ثمري خير من الذهب ومن الإبريز ، وغلتي خير من الفضة المختارة
    20   في طريق العدل أتمشى ، في وسط سبل الحق
    21   فأورث محبي رزقا وأملأ خزائنهم

    اشعياء 44 : 1 - 8

    الفصل 44
    1   والآن اسمع يا يعقوب عبدي ، وإسرائيل الذي اخترته
    2   هكذا يقول الرب صانعك وجابلك من الرحم ، معينك :
    لا تخف يا عبدي يعقوب ، ويا يشورون الذي اخترته
    3   لأني أسكب ماء على العطشان ، وسيولا على اليابسة . أسكب روحي على نسلك وبركتي على ذريتك
    4   فينبتون بين العشب مثل الصفصاف على مجاري المياه
    5   هذا يقول :
    أنا للرب ، وهذا يكني باسم يعقوب ، وهذا يكتب بيده :
    للرب ، وباسم إسرائيل يلقب
    6   هكذا يقول الرب ملك إسرائيل وفاديه ، رب الجنود :
    أنا الأول وأنا الآخر ، ولا إله غيري
    7   ومن مثلي ؟ ينادي ، فليخبر به ويعرضه لي منذ وضعت الشعب القديم . والمستقبلات وما سيأتي ليخبروهم بها
    8   لا ترتعبوا ولا ترتاعوا . أما أعلمتك منذ القديم وأخبرتك ؟ فأنتم شهودي . هل يوجد إله غيري ؟ ولا صخرة لا أعلم بها

    ايوب 32 : 17 - 33 : 33

    الفصل 32
    17   فأجيب أنا أيضا حصتي ، وأبدي أنا أيضا رأيي
    18   لأني ملآن أقوالا . روح باطني تضايقني
    19   هوذا بطني كخمر لم تفتح . كالزقاق الجديدة يكاد ينشق
    20   أتكلم فأفرج . أفتح شفتي وأجيب
    21   لا أحابين وجه رجل ولا أملث إنسانا
    22   لأني لا أعرف الملث . لأنه عن قليل يأخذني صانعي
    الفصل 33
    1   ولكن اسمع الآن يا أيوب أقوالي ، واصغ إلى كل كلامي
    2   هأنذا قد فتحت فمي . لساني نطق في حنكي
    3   استقامة قلبي كلامي ، ومعرفة شفتي هما تنطقان بها خالصة
    4   روح الله صنعني ونسمة القدير أحيتني
    5   إن استطعت فأجبني . أحسن الدعوى أمامي . انتصب
    6   هأنذا حسب قولك عوضا عن الله . أنا أيضا من الطين تقرصت
    7   هوذا هيبتي لا ترهبك وجلالي لا يثقل عليك
    8   إنك قد قلت في مسامعي ، وصوت أقوالك سمعت
    9   قلت :
    أنا بريء بلا ذنب . زكي أنا ولا إثم لي
    10   هوذا يطلب علي علل عداوة . يحسبني عدوا له
    11   وضع رجلي في المقطرة . يراقب كل طرقي
    12   ها إنك في هذا لم تصب . أنا أجيبك ، لأن الله أعظم من الإنسان
    13   لماذا تخاصمه ؟ لأن كل أموره لا يجاوب عنها
    14   لكن الله يتكلم مرة ، وباثنتين لا يلاحظ الإنسان
    15   في حلم في رؤيا الليل ، عند سقوط سبات على الناس ، في النعاس على المضجع
    16   حينئذ يكشف آذان الناس ويختم على تأديبهم
    17   ليحول الإنسان عن عمله ، ويكتم الكبرياء عن الرجل
    18   ليمنع نفسه عن الحفرة وحياته من الزوال بحربة الموت
    19   أيضا يؤدب بالوجع على مضجعه ، ومخاصمة عظامه دائمة
    20   فتكره حياته خبزا ، ونفسه الطعام الشهي
    21   فيبلى لحمه عن العيان ، وتنبري عظامه فلا ترى
    22   وتقرب نفسه إلى القبر ، وحياته إلى المميتين
    23   إن وجد عنده مرسل ، وسيط واحد من ألف ليعلن للإنسان استقامته
    24   يتراءف عليه ويقول :
    أطلقه عن الهبوط إلى الحفرة ، قد وجدت فدية
    25   يصير لحمه أغض من لحم الصبي ، ويعود إلى أيام شبابه
    26   يصلي إلى الله فيرضى عنه ، ويعاين وجهه بهتاف فيرد على الإنسان بره
    27   يغني بين الناس فيقول :
    قد أخطأت ، وعوجت المستقيم ، ولم أجاز عليه
    28   فدى نفسي من العبور إلى الحفرة ، فترى حياتي النور
    29   هوذا كل هذه يفعلها الله مرتين وثلاثا بالإنسان
    30   ليرد نفسه من الحفرة ، ليستنير بنور الأحياء
    31   فاصغ يا أيوب واستمع لي . انصت فأنا أتكلم
    32   إن كان عندك كلام فأجبني . تكلم . فإني أريد تبريرك
    33   وإلا فاستمع أنت لي . انصت فأعلمك الحكمة


    مزامير 35 : 15 - 16

    الفصل 35
    15   ولكنهم في ظلعي فرحوا واجتمعوا . اجتمعوا علي شاتمين ولم أعلم . مزقوا ولم يكفوا
    16   بين الفجار المجان لأجل كعكة حرقوا علي أسنانهم


    إنجيل باكر

    لوقا 4 : 22 - 30

    الفصل 4
    22   وكان الجميع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه ، ويقولون :
    أليس هذا ابن يوسف
    23   فقال لهم :
    على كل حال تقولون لي هذا المثل :
    أيها الطبيب اشف نفسك كم سمعنا أنه جرى في كفرناحوم ، فافعل ذلك هنا أيضا في وطنك
    24   وقال :
    الحق أقول لكم :
    إنه ليس نبي مقبولا في وطنه
    25   وبالحق أقول لكم :
    إن أرامل كثيرة كن في إسرائيل في أيام إيليا حين أغلقت السماء مدة ثلاث سنين وستة أشهر ، لما كان جوع عظيم في الأرض كلها
    26   ولم يرسل إيليا إلى واحدة منها ، إلا إلى امرأة أرملة ، إلى صرفة صيداء
    27   وبرص كثيرون كانوا في إسرائيل في زمان أليشع النبي ، ولم يطهر واحد منهم إلا نعمان السرياني
    28   فامتلأ غضبا جميع الذين في المجمع حين سمعوا هذا
    29   فقاموا وأخرجوه خارج المدينة ، وجاءوا به إلى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه إلى أسفل
    30   أما هو فجاز في وسطهم ومضى


    قراءات القداس


    البولس

    1 كورنثوس 14 : 18 - 28

    الفصل 14
    18   أشكر إلهي أني أتكلم بألسنة أكثر من جميعكم
    19   ولكن ، في كنيسة ، أريد أن أتكلم خمس كلمات بذهني لكي أعلم آخرين أيضا ، أكثر من عشرة آلاف كلمة بلسان
    20   أيها الإخوة ، لا تكونوا أولادا في أذهانكم ، بل كونوا أولادا في الشر ، وأما في الأذهان فكونوا كاملين
    21   مكتوب في الناموس :
    إني بذوي ألسنة أخرى وبشفاه أخرى سأكلم هذا الشعب ، ولا هكذا يسمعون لي ، يقول الرب
    22   إذا الألسنة آية ، لا للمؤمنين ، بل لغير المؤمنين . أما النبوة فليست لغير المؤمنين ، بل للمؤمنين
    23   فإن اجتمعت الكنيسة كلها في مكان واحد ، وكان الجميع يتكلمون بألسنة ، فدخل عاميون أو غير مؤمنين ، أفلا يقولون إنكم تهذون
    24   ولكن إن كان الجميع يتنبأون ، فدخل أحد غير مؤمن أو عامي ، فإنه يوبخ من الجميع . يحكم عليه من الجميع
    25   وهكذا تصير خفايا قلبه ظاهرة . وهكذا يخر على وجهه ويسجد لله ، مناديا :
    أن الله بالحقيقة فيكم
    26   فما هو إذا أيها الإخوة ؟ متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور ، له تعليم ، له لسان ، له إعلان ، له ترجمة . فليكن كل شيء للبنيان
    27   إن كان أحد يتكلم بلسان ، فاثنين اثنين ، أو على الأكثر ثلاثة ثلاثة ، وبترتيب ، وليترجم واحد
    28   ولكن إن لم يكن مترجم فليصمت في الكنيسة ، وليكلم نفسه والله


    الكاثوليكون
    يعقوب 1 : 22 - 2 : 1

    الفصل 1
    22   ولكن كونوا عاملين بالكلمة ، لا سامعين فقط خادعين نفوسكم
    23   لأنه إن كان أحد سامعا للكلمة وليس عاملا ، فذاك يشبه رجلا ناظرا وجه خلقته في مرآة
    24   فإنه نظر ذاته ومضى ، وللوقت نسي ما هو
    25   ولكن من اطلع على الناموس الكامل - ناموس الحرية - وثبت ، وصار ليس سامعا ناسيا بل عاملا بالكلمة ، فهذا يكون مغبوطا في عمله
    26   إن كان أحد فيكم يظن أنه دين ، وهو ليس يلجم لسانه ، بل يخدع قلبه ، فديانة هذا باطلة
    27   الديانة الطاهرة النقية عند الله الآب هي هذه :
    افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم ، وحفظ الإنسان نفسه بلا دنس من العالم
    الفصل 2
    1   يا إخوتي ، لا يكن لكم إيمان ربنا يسوع المسيح ، رب المجد ، في المحاباة


    أعمال الرسل

    اعمال 19 : 11 - 20

    الفصل 19
    11   وكان الله يصنع على يدي بولس قوات غير المعتادة
    12   حتى كان يؤتى عن جسده بمناديل أو مآزر إلى المرضى ، فتزول عنهم الأمراض ، وتخرج الأرواح الشريرة منهم
    13   فشرع قوم من اليهود الطوافين المعزمين أن يسموا على الذين بهم الأرواح الشريرة باسم الرب يسوع ، قائلين :
    نقسم عليك بيسوع الذي يكرز به بولس
    14   وكان سبعة بنين لسكاوا ، رجل يهودي رئيس كهنة ، الذين فعلوا هذا
    15   فأجاب الروح الشرير وقال :
    أما يسوع فأنا أعرفه ، وبولس أنا أعلمه ، وأما أنتم فمن أنتم
    16   فوثب عليهم الإنسان الذي كان فيه الروح الشرير ، وغلبهم وقوي عليهم ، حتى هربوا من ذلك البيت عراة ومجرحين
    17   وصار هذا معلوما عند جميع اليهود واليونانيين الساكنين في أفسس . فوقع خوف على جميعهم ، وكان اسم الرب يسوع يتعظم
    18   وكان كثيرون من الذين آمنوا يأتون مقرين ومخبرين بأفعالهم
    19   وكان كثيرون من الذين يستعملون السحر يجمعون الكتب ويحرقونها أمام الجميع . وحسبوا أثمانها فوجدوها خمسين ألفا من الفضة
    20   هكذا كانت كلمة الرب تنمو وتقوى بشدة


    السنكسار

    نياحة القديسة سارة الراهبة
    استشهاد القديس ايلياس الاهناسى


    مزمور القداس
    مزامير 42 : 1 - 1

    الفصل 42
    1   لإمام المغنين . قصيدة لبني قورح . كما يشتاق الإيل إلى جداول المياه ، هكذا تشتاق نفسي إليك يا الله


    إنجيل القداس

    لوقا 9 : 18 - 22

    الفصل 9
    18   وفيما هو يصلي على انفراد كان التلاميذ معه . فسألهم قائلا :
    من تقول الجموع أني أنا
    19   فأجابوا وقالوا :
    يوحنا المعمدان . وآخرون :
    إيليا . وآخرون :
    إن نبيا من القدماء قام
    20   فقال لهم :
    وأنتم ، من تقولون أني أنا ؟ فأجاب بطرس وقال :
    مسيح الله
    21   فانتهرهم وأوصى أن لا يقولوا ذلك لأحد
    22   قائلا :
    إنه ينبغي أن ابن الإنسان يتألم كثيرا ، ويرفض من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة ، ويقتل ، وفي اليوم الثالث يقوم

  • الفترة الثالثة في السنة الكنسية : الصوم الكبير المقدس . الاسبوع السادس اليوم الاول - الاثنين ٢٣ مارس

       

     

    الاعمى الذى يستعطى فى الطريق عادتاً يطلب احتياجاته البسيطه كالنقود او الطعام. لكن المولود اعمى الذى شفاه ربنا يسوع فى لوقا ٩، كان يطلب متوسلاً ان يبصر! لقد كان لديه إيمان قوى انه سيشفى فى الحال من مرضه، و بالفعل طلب هذا بجرأه. كم من المؤسف اننا نطلب من الله اجتياجات مؤقته و نهمل ان نسأله ليفتح اعيننا لنبصر! فإرادة الله لنا تفوق تخيلنا، تماماً مثل إرادته ان يفتح اعين ذلك المولود اعمى. هو يشتاق ان يعطينا اكثر كثيراً مما ندرك، لو فقط لدينا الايمان ان نسأل عن ما فى قلبه لنا!

     


     ماذا تطلب من الله و يظهر فيه عدم ايمان فى قدرة الله ان يعمل فى هذا الأمر؟


    الهى،

    اعلم ان لديك غنى كثير تحفظه لى فى هذا الصوم. اعن ضعف ايمانى لأننى اطلب و اسعى نحو المحدود. اعلم انك ترجو ان تستخدمنى اكثر مما اتخيل، لهذا من فضلك افتح عينى لاراك انت الاله وحدك و ارى قدرتك تعمل خلال نفسى الضعيفه.

    لسماع القراءات

    باكر


    النبؤة
    أم 8 : 1 - 11
    أَلَعَلَّ الْحِكْمَةَ لاَ تُنَادِي وَالْفَهْمَ أَلاَ يُعْطِي صَوْتَهُ؟ عِنْدَ رُؤُوسِ الشَّوَاهِقِ عِنْدَ الطَّرِيقِ بَيْنَ الْمَسَالِكِ تَقِفُ بِجَانِبِ الأَبْوَابِ عِنْدَ ثَغْرِ الْمَدِينَةِ عِنْدَ مَدْخَلِ الأَبْوَابِ تُصَرِّحُ: «لَكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ أُنَادِي وَصَوْتِي إِلَى بَنِي آدَمَ أَيُّهَا الْحَمْقَى تَعَلَّمُوا ذَكَاءً وَيَا جُهَّالُ تَعَلَّمُوا فَهْماً اِسْمَعُوا فَإِنِّي أَتَكَلَّمُ بِأُمُورٍ شَرِيفَةٍ وَافْتِتَاحُ شَفَتَيَّ اسْتِقَامَةٌ لأَنَّ حَنَكِي يَلْهَجُ بِالصِّدْقِ وَمَكْرَهَةُ شَفَتَيَّ الْكَذِبُ كُلُّ كَلِمَاتِ فَمِي بِالْحَقِّ. لَيْسَ فِيهَا عَوَجٌ وَلاَ الْتِوَاءٌ كُلُّهَا وَاضِحَةٌ لَدَى الْفَهِيمِ وَمُسْتَقِيمَةٌ لَدَى الَّذِينَ يَجِدُونَ الْمَعْرِفَةَ خُذُوا تَأْدِيبِي لاَ الْفِضَّةَ. وَالْمَعْرِفَةَ أَكْثَرَ مِنَ الذَّهَبِ الْمُخْتَارِ لأَنَّ الْحِكْمَةَ خَيْرٌ مِنَ اللّآلِئِ وَكُلُّ الْجَوَاهِرِ لاَ تُسَاوِيهَا


    اش 43 : 10 - 28
    أَنْتُمْ شُهُودِي يَقُولُ الرَّبُّ وَعَبْدِي الَّذِي اخْتَرْتُهُ لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا بِي وَتَفْهَمُوا أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلَهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ أَنَا أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ أَنَا أَخْبَرْتُ وَخَلَّصْتُ وَأَعْلَمْتُ وَلَيْسَ بَيْنَكُمْ غَرِيبٌ. وَأَنْتُمْ شُهُودِي يَقُولُ الرَّبُّ وَأَنَا اللَّهُ أَيْضاً مِنَ الْيَوْمِ أَنَا هُوَ وَلاَ مُنْقِذَ مِنْ يَدِي. أَفْعَلُ وَمَنْ يَرُدُّ؟» هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ فَادِيكُمْ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ: «لأَجْلِكُمْ أَرْسَلْتُ إِلَى بَابِلَ وَأَلْقَيْتُ الْمَغَالِيقَ كُلَّهَا وَالْكِلْدَانِيِّينَ فِي سُفُنِ تَرَنُّمِهِمْ أَنَا الرَّبُّ قُدُّوسُكُمْ خَالِقُ إِسْرَائِيلَ مَلِكُكُمْ هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ الْجَاعِلُ فِي الْبَحْرِ طَرِيقاً وَفِي الْمِيَاهِ الْقَوِيَّةِ مَسْلَكاً الْمُخْرِجُ الْمَرْكَبَةَ وَالْفَرَسَ الْجَيْشَ وَالْعِزَّ. يَضْطَجِعُونَ مَعاً لاَ يَقُومُونَ. قَدْ خَمِدُوا. كَفَتِيلَةٍ انْطَفَأُوا «لاَ تَذْكُرُوا الأَوَّلِيَّاتِ وَالْقَدِيمَاتُ لاَ تَتَأَمَّلُوا بِهَا هَئَنَذَا صَانِعٌ أَمْراً جَدِيداً. الآنَ يَنْبُتُ. أَلاَ تَعْرِفُونَهُ؟ أَجْعَلُ فِي الْبَرِّيَّةِ طَرِيقاً فِي الْقَفْرِ أَنْهَاراً يُمَجِّدُنِي حَيَوَانُ الصَّحْرَاءِ الذِّئَابُ وَبَنَاتُ النَّعَامِ لأَنِّي جَعَلْتُ فِي الْبَرِّيَّةِ مَاءً أَنْهَاراً فِي الْقَفْرِ لأَسْقِيَ شَعْبِي مُخْتَارِي هَذَا الشَّعْبُ جَبَلْتُهُ لِنَفْسِي. يُحَدِّثُ بِتَسْبِيحِي «وَأَنْتَ لَمْ تَدْعُنِي يَا يَعْقُوبُ حَتَّى تَتْعَبَ مِنْ أَجْلِي يَا إِسْرَائِيلُ لَمْ تُحْضِرْ لِي شَاةَ مُحْرَقَتِكَ وَبِذَبَائِحِكَ لَمْ تُكْرِمْنِي. لَمْ أَسْتَخْدِمْكَ بِتَقْدِمَةٍ وَلاَ أَتْعَبْتُكَ بِلُبَانٍ لَمْ تَشْتَرِ لِي بِفِضَّةٍ قَصَباً وَبِشَحْمِ ذَبَائِحِكَ لَمْ تُرْوِنِي. لَكِنِ اسْتَخْدَمْتَنِي بِخَطَايَاكَ وَأَتْعَبْتَنِي بِآثَامِكَ أَنَا أَنَا هُوَ الْمَاحِي ذُنُوبَكَ لأَجْلِ نَفْسِي وَخَطَايَاكَ لاَ أَذْكُرُهَا «ذَكِّرْنِي فَنَتَحَاكَمَ مَعاً. حَدِّثْ لِكَيْ تَتَبَرَّرَ أَبُوكَ الأَوَّلُ أَخْطَأَ وَوُسَطَاؤُكَ عَصُوا عَلَيَّ فَدَنَّسْتُ رُؤَسَاءَ الْقُدْسِ وَدَفَعْتُ يَعْقُوبَ إِلَى اللَّعْنِ وَإِسْرَائِيلَ إِلَى الشَّتَائِمِ.


    أي 32 : 6 - 16
    فَقَالَ أَلِيهُو بْنُ بَرَخْئِيلَ الْبُوزِيُّ: أَنَا صَغِيرٌ فِي الأَيَّامِ وَأَنْتُمْ شُيُوخٌ لأَجْلِ ذَلِكَ خِفْتُ وَخَشِيتُ أَنْ أُبْدِيَ لَكُمْ رَأْيِيِ قُلْتُ: الأَيَّامُ تَتَكَلَّمُ وَكَثْرَةُ السِّنِينَِ تُظْهِرُ حِكْمَةً وَلَكِنَّ فِي النَّاسِ رُوحاً وَنَسَمَةُ الْقَدِيرِ تُعَقِّلُهُمْ لَيْسَ الْكَثِيرُو الأَيَّامِ حُكَمَاءَ وَلاَ الشُّيُوخُ يَفْهَمُونَ الْحَقَّ لِذَلِكَ قُلْتُ اسْمَعُونِي. أَنَا أَيْضاً أُبْدِي رَأْيِيِ هَئَنَذَا قَدْ صَبِرْتُ لِكَلاَمِكُمْ. أَصْغَيْتُ إِلَى حُجَجِكُمْ حَتَّى فَحَصْتُمُ الأَقْوَالَ فَتَأَمَّلْتُ فِيكُمْ وَإِذْ لَيْسَ مَنْ حَجَّ أَيُّوبَ وَلاَ جَوَابَ مِنْكُمْ لِكَلاَمِهِ فَلاَ تَقُولُوا: قَدْ وَجَدْنَا حِكْمَةً. اللهُ يَغْلِبُهُ لاَ الإِنْسَانُ فَإِنَّهُ لَمْ يُوَجِّهْ إِلَيَّ كَلاَمَهُ وَلاَ أَرُدُّ عَلَيْهِ أَنَا بِكَلاَمِكُمْ تَحَيَّرُوا. لَمْ يُجِيبُوا بَعْدُ. انْتَزَعَ عَنْهُمُ الْكَلاَمُ فَانْتَظَرْتُ لأَنَّهُمْ لَمْ يَتَكَلَّمُوا. لأَنَّهُمْ وَقَفُوا لَمْ يُجِيبُوا بَعْدُ


    المزمور
    مز 38 : 9
    9. يَا رَبُّ أَمَامَكَ كُلُّ تَأَوُّهِي وَتَنَهُّدِي لَيْسَ بِمَسْتُورٍ عَنْكَ.


    الإنجيل
    مر 12 : 1 - 12
    وَابْتَدَأَ يَقُولُ لَهُمْ بِأَمْثَالٍ: «إِنْسَانٌ غَرَسَ كَرْماً وَأَحَاطَهُ بِسِيَاجٍ وَحَفَرَ حَوْضَ مَعْصَرَةٍ وَبَنَى بُرْجاً وَسَلَّمَهُ إِلَى كَرَّامِينَ وَسَافَرَ ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى الْكَرَّامِينَ فِي الْوَقْتِ عَبْداً لِيَأْخُذَ مِنَ الْكَرَّامِينَ مِنْ ثَمَرِ الْكَرْمِ فَأَخَذُوهُ وَجَلَدُوهُ وَأَرْسَلُوهُ فَارِغاً ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ أَيْضاً عَبْداً آخَرَ فَرَجَمُوهُ وَشَجُّوهُ وَأَرْسَلُوهُ مُهَاناً ثُمَّ أَرْسَلَ أَيْضاً آخَرَ فَقَتَلُوهُ. ثُمَّ آخَرِينَ كَثِيرِينَ فَجَلَدُوا مِنْهُمْ بَعْضاً وَقَتَلُوا بَعْضاً فَإِذْ كَانَ لَهُ أَيْضاً ابْنٌ وَاحِدٌ حَبِيبٌ إِلَيْهِ أَرْسَلَهُ أَيْضاً إِلَيْهِمْ أَخِيراً قَائِلاً: إِنَّهُمْ يَهَابُونَ ابْنِي وَلَكِنَّ أُولَئِكَ الْكَرَّامِينَ قَالُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ: هَذَا هُوَ الْوَارِثُ! هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ فَيَكُونَ لَنَا الْمِيرَاثُ! فَأَخَذُوهُ وَقَتَلُوهُ وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ فَمَاذَا يَفْعَلُ صَاحِبُ الْكَرْمِ؟ يَأْتِي وَيُهْلِكُ الْكَرَّامِينَ وَيُعْطِي الْكَرْمَ إِلَى آخَرِينَ أَمَا قَرَأْتُمْ هَذَا الْمَكْتُوبَ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هَذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا!» فَطَلَبُوا أَنْ يُمْسِكُوهُ وَلَكِنَّهُمْ خَافُوا مِنَ الْجَمْعِ لأَنَّهُمْ عَرَفُوا أَنَّهُ قَالَ الْمَثَلَ عَلَيْهِمْ. فَتَرَكُوهُ وَمَضَوْا


    القداس


    البولس
    1تس 4 : 1 - 18
    فَمِنْ ثَمَّ أَيُّهَا الإِخْوَةُ نَسْأَلُكُمْ وَنَطْلُبُ إِلَيْكُمْ فِي الرَّبِّ يَسُوعَ، أَنَّكُمْ كَمَا تَسَلَّمْتُمْ مِنَّا كَيْفَ يَجِبُ أَنْ تَسْلُكُوا وَتُرْضُوا اللهَ، تَزْدَادُونَ أَكْثَرَ لأَنَّكُمْ تَعْلَمُونَ أَيَّةَ وَصَايَا أَعْطَيْنَاكُمْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ لأَنَّ هَذِهِ هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: قَدَاسَتُكُمْ. أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنِ الزِّنَا، أَنْ يَعْرِفَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ أَنْ يَقْتَنِيَ إِنَاءَهُ بِقَدَاسَةٍ وَكَرَامَةٍ، لاَ فِي هَوَى شَهْوَةٍ كَالأُمَمِ الَّذِينَ لاَ يَعْرِفُونَ اللهَ أَنْ لاَ يَتَطَاوَلَ أَحَدٌ وَيَطْمَعَ عَلَى أَخِيهِ فِي هَذَا الأَمْرِ، لأَنَّ الرَّبَّ مُنْتَقِمٌ لِهَذِهِ كُلِّهَا كَمَا قُلْنَا لَكُمْ قَبْلاً وَشَهِدْنَا لأَنَّ اللهَ لَمْ يَدْعُنَا لِلنَّجَاسَةِ بَلْ فِي الْقَدَاسَةِ إِذاً مَنْ يَرْذُلُ لاَ يَرْذُلُ إِنْسَاناً، بَلِ اللهَ الَّذِي أَعْطَانَا أَيْضاً رُوحَهُ الْقُدُّوسَ وَأَمَّا الْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ فَلاَ حَاجَةَ لَكُمْ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا، لأَنَّكُمْ أَنْفُسَكُمْ مُتَعَلِّمُونَ مِنَ اللهِ أَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضاً فَإِنَّكُمْ تَفْعَلُونَ ذَلِكَ أَيْضاً لِجَمِيعِ الإِخْوَةِ الَّذِينَ فِي مَكِدُونِيَّةَ كُلِّهَا. وَإِنَّمَا أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَزْدَادُوا أَكْثَرَ، وَأَنْ تَحْرِصُوا عَلَى أَنْ تَكُونُوا هَادِئِينَ، وَتُمَارِسُوا أُمُورَكُمُ الْخَاصَّةَ، وَتَشْتَغِلُوا بِأَيْدِيكُمْ أَنْتُمْ كَمَا أَوْصَيْنَاكُمْ، لِكَيْ تَسْلُكُوا بِلِيَاقَةٍ عِنْدَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَارِجٍ، وَلاَ تَكُونَ لَكُمْ حَاجَةٌ إِلَى أَحَدٍ ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذَلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضاً مَعَهُ فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِهَذَا الْكَلاَمِ


    الكاثوليكون
    يع 4 : 7 - 12
    فَاخْضَعُوا لِلَّهِ. قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ اِقْتَرِبُوا إِلَى اللَّهِ فَيَقْتَرِبَ إِلَيْكُمْ. نَقُّوا أَيْدِيَكُمْ أَيُّهَا الْخُطَاةُ، وَطَهِّرُوا قُلُوبَكُمْ يَا ذَوِي الرَّأْيَيْنِ اكْتَئِبُوا وَنُوحُوا وَابْكُوا. لِيَتَحَوَّلْ ضِحْكُكُمْ إِلَى نَوْحٍ وَفَرَحُكُمْ إِلَى غَمٍّ اِتَّضِعُوا قُدَّامَ الرَّبِّ فَيَرْفَعَكُمْ لاَ يَذُمَّ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُّهَا الإِخْوَةُ. الَّذِي يَذُمُّ أَخَاهُ وَيَدِينُ أَخَاهُ يَذُمُّ النَّامُوسَ وَيَدِينُ النَّامُوسَ. وَإِنْ كُنْتَ تَدِينُ النَّامُوسَ فَلَسْتَ عَامِلاً بِالنَّامُوسِ، بَلْ دَيَّاناً لَهُ وَاحِدٌ هُوَ وَاضِعُ النَّامُوسِ، الْقَادِرُ أَنْ يُخَلِّصَ وَيُهْلِكَ. فَمَنْ أَنْتَ يَا مَنْ تَدِينُ غَيْرَكَ؟


    الإبركسيس
    أع 18 : 9 - 18
    فَقَالَ الرَّبُّ لِبُولُسَ بِرُؤْيَا فِي اللَّيْلِ: «لاَ تَخَفْ بَلْ تَكَلَّمْ وَلاَ تَسْكُتْ لأَنِّي أَنَا مَعَكَ وَلاَ يَقَعُ بِكَ أَحَدٌ لِيُؤْذِيَكَ لأَنَّ لِي شَعْباً كَثِيراً فِي هَذِهِ الْمَدِينَةِ» فَأَقَامَ سَنَةً وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ يُعَلِّمُ بَيْنَهُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ وَلَمَّا كَانَ غَالِيُونُ يَتَوَلَّى أَخَائِيَةَ قَامَ الْيَهُودُ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى بُولُسَ وَأَتَوْا بِهِ إِلَى كُرْسِيِّ الْوِلاَيَةِ قَائِلِينَ: «إِنَّ هَذَا يَسْتَمِيلُ النَّاسَ أَنْ يَعْبُدُوا اللهَ بِخِلاَفِ النَّامُوسِ» وَإِذْ كَانَ بُولُسُ مُزْمِعاً أَنْ يَتَكَلَّمَ قَالَ غَالِيُونُ لِلْيَهُودِ: «لَوْ كَانَ ظُلْماً أَوْ خُبْثاً رَدِيّاً أَيُّهَا الْيَهُودُ لَكُنْتُ بِالْحَقِّ قَدِ احْتَمَلْتُكُمْ وَلَكِنْ إِذَا كَانَ مَسْأَلَةً عَنْ كَلِمَةٍ وَأَسْمَاءٍ وَنَامُوسِكُمْ فَتُبْصِرُونَ أَنْتُمْ. لأَنِّي لَسْتُ أَشَاءُ أَنْ أَكُونَ قَاضِياً لِهَذِهِ الأُمُورِ» فَطَرَدَهُمْ مِنَ الْكُرْسِيِّ فَأَخَذَ جَمِيعُ الْيُونَانِيِّينَ سُوسْتَانِيسَ رَئِيسَ الْمَجْمَعِ وَضَرَبُوهُ قُدَّامَ الْكُرْسِيِّ وَلَمْ يَهُمَّ غَالِيُونَ شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ وَأَمَّا بُولُسُ فَلَبِثَ أَيْضاً أَيَّاماً كَثِيرَةً ثُمَّ وَدَّعَ الإِخْوَةَ وَسَافَرَ فِي الْبَحْرِ إِلَى سُورِيَّةَ وَمَعَهُ بِرِيسْكِلاَّ وَأَكِيلاَ بَعْدَمَا حَلَقَ رَأْسَهُ فِي كَنْخَرِيَا لأَنَّهُ كَانَ عَلَيْهِ نَذْرٌ


    المزمور
    مز 35 : 1 ، 2
    1. لِدَاوُدَ خَاصِمْ يَا رَبُّ مُخَاصِمِيَّ. قَاتِلْ مُقَاتِلِيَّ.
    2. أَمْسِكْ مِجَنّاً وَتُرْساً وَانْهَضْ إِلَى مَعُونَتِي


    الانجيل
    لو 13 : 1 - 5
    وَكَانَ حَاضِراً فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ قَوْمٌ يُخْبِرُونَهُ عَنِ الْجَلِيلِيِّينَ الَّذِينَ خَلَطَ بِيلاَطُسُ دَمَهُمْ بِذَبَائِحِهِمْ فَقَالَ يَسُوعُ لَهُمْ: «أَتَظُنُّونَ أَنَّ هَؤُلاَءِ الْجَلِيلِيِّينَ كَانُوا خُطَاةً أَكْثَرَ مِنْ كُلِّ الْجَلِيلِيِّينَ لأَنَّهُمْ كَابَدُوا مِثْلَ هَذَا؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ. بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذَلِكَ تَهْلِكُونَ أَوْ أُولَئِكَ الثَّمَانِيَةَ عَشَرَ الَّذِينَ سَقَطَ عَلَيْهِمُ الْبُرْجُ فِي سِلْوَامَ وَقَتَلَهُمْ أَتَظُنُّونَ أَنَّ هَؤُلاَءِ كَانُوا مُذْنِبِينَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ السَّاكِنِينَ فِي أُورُشَلِيمَ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذَلِكَ تَهْلِكُونَ»

     

RSS Feed